"الواد الأحمر".. قرية جديدة لدعم صمود سكان "الخان الأحمر"
صورة أرشيفية

القدس المحتلة-انتفاضة

قام نشطاء فلسطينيون، اليوم الثلاثاء، ببناء قرية "الواد الأحمر"، قرب تجمع "الخان الأحمر" البدوي المهدد بالهدم من قبل الاحتلال الصهيوني، والواقع شرقي مدينة القدس المحتلة.

وقالت مصادر محلية  إن نشطاء من محافظة القدس، وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان واللجنة الشعبية، قاموا فجر اليوم، ببناء قرية جديدة مقابل تجمع "الخان الأحمر".

وقام النشطاء ببناء ونصب خمس كرفانات متنقلة، ورفعوا العلم الفلسطيني، وأطلقوا على القرية اسم "الواد الأحمر"، للتصدي لمحاولات الاحتلال هدم تجمع الخان في أي وقت بعد قرار محكمة الاحتلال الأخير بالإخلاء والهدم.

واقتحم الاحتلال محيط التجمع وأطلق طائرة استطلاع لتصوير ما يجري في المكان، كما منع دخول وخروج المواطنين من تجمع "الخان الأحمر".

وكانت محكمة الاحتلال قد رفضت الأربعاء الماضي، الاعتراض المقدّم من قبل أهالي تجمع "الخان الأحمر" البدوي، وأمروا بإخلائه، علماً بأن نحو 80 عائلة فلسطينية (190 فردًا) تقطن فيه، وهم من أبناء قبيلة "الجهالين".

ورفض أهالي التجمع عرضًا صهيونيا لتهجيرهم عن أراضيهم إلى مدينة أريحا، شرق الضفة الغربية المحتلة.

وطالبت حكومة الاحتلال ، سكان التجمّع بإخلاء مساكنهم في "الخان الأحمر" بشكل طوعي، مقابل توفير "بديل" يتمثّل بقطعة أرض على مساحة 255 دونمًا قرب مدينة أريحا، للعيش فيها.

ويقع التجمع ضمن الأراضي التي تستهدفها السلطات الصهيونية، لتنفيذ مشروعها الاستيطاني المسمى "E1"، عبر الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية الممتدة من شرقي القدس وحتى البحر الميت.

ويهدف هذا المشروع إلى تفريغ المنطقة من أي تواجد فلسطيني، كجزء من مشروع لفصل جنوب الضفة المحتلة عن وسطها، وعزل مدينة القدس عن الضفة.

كلمات مفتاحية:
الخان الأحمر

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2018