تحويل 3 شبان من أم الفحم للحبس المنزلي إثر عملية القدس
صورة أرشيفية

القدس المحتلة - الانتفاضة

قرّرت محكمة الصلح الصهيونية في مدينة القدس المحتلة في وقت متأخر من مساء السبت إطلاق سراح ثلاثة شبان من مدينة أم الفحم بالداخل الفلسطيني المحتل إلى الحبس المنزلي أسبوعًا.

واعتقلت سلطات الاحتلال الشبّان الثلاثة الجمعة للاشتباه بمساعدة الشهيد أحمد محاميد، علمًا أن الشريط المصور الذي عمّمته يظهر أن الشهيد كان بمفرده.

ومن المقرّر أن يبقى المعتقلون الثلاثة في المعتقل حتى ظهر الأحد قبل أن يُفرج عنهم.

واستشهد محاميد وهو في مطلع الثلاثينات من عمره بعد عصر الجمعة بنيران شرطة الاحتلال في القدس، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن في البلدة القديمة.

وزعمت شرطة الاحتلال في بيان أن الشاب حاول طعن شرطي لدى خروجه من باحات الأقصى عبر باب المجلس حيث تجمع أفراد الشرطة ومن ثم تعارك معهم، قبل أن تُطلق عليه النار ما أدى لاستشهاده على الفور، رغم أن أيا من أفراد الشرطة لم يصب بأذى.

ونشرت الشرطة توثيقاً يُظهر محاولة الشاب طعن أحد عناصر الشرطة لكنه لا يوثق لحظة إطلاق النار عليه، وهل استدعى الموقف قتله على الفور.

كلمات مفتاحية:
الحبس المنزلي

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2018