هل أخفى الاحتلال خسائره في معركة جنين؟

الضفة المحتلة _ الانتفاضة

تناقلت وسائل الإعلام العبرية أن جنديين أصيبا بجروح، أحدهما حالته خطيرة، في الاشتباك المسلح مع الشهيد أحمد إسماعيل جرار، في مدينة جنين المحتلة منتصف ليلة الخميس الماضي.

ولم يصدر جيش الاحتلال الصهيوني أو حرس الحدود، بيان رسمي حول خسائرهم أو تفاصيل الاشتباك المسلح.

ونشر الإعلام العبري صور للمصابين الصهاينة في الاشتباك المسلح، بعد زيارة وزير الأمن الداخلي الصهيوني أردان.

ويظهر بالصور التي نشرتها وسائل الاعلام العبرية، اثنين من الجنود المصابين، وهما بكامل وعيهما ولا يبدو أن أحدهما مصاب بجراح خطيرة.

وفي وقت سابق قال الاعلام العبري، إن المصاب بجراح خطيرة أصيب برصاصة بين القلب والرئة، وما زال وضعه خطيرًا، وقد نشر على صفحات الفيسبوك دعوات للصلاة من أجله.

وبين الإعلام العبري، بعد زيارة أردان أن الجندي المصاب بجراح خطيرة خضع لعملية جراحية من أجل إنقاذ حياته، ومنع الدخول أو رؤيته في غرفة العناية المكثفة نظراً لعدم استقرار حالته الصحية.

وبعد نشر الاعلام العبري لصور المصابين، دون صورة الجندي المصاب بجراح خطيرة، تبين أن المصابين في العملية أكثر من جنديين صهيونيين.

ليضع الاعلام العبري علامات استفهام كبيرة على صدق رواية جيش الاحتلال، الذي دائماً ما يُكذب بشأن روايات القتلى والجرحى في العمليات الفدائية التي ينفذها الفلسطينيين.

كلمات مفتاحية:

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2018