محمد أبو زايد .. "غداً أجمل بإذن الله"

فلسطين _ الانتفاضة

"تسجيل خروج.. سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك.. غداً أجمل بإذن الله".. هذه آخر عبارة خطها الشهيد محمد عادل أبو زايد، على حائط صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

كان ذلك قبل ساعات من استشهاده برصاصة قناصة الاحتلال شرق مخيم البريج، وسط قطاع غزة في المواجهات الأسبوعية المستمرة منذ انطلاقة انتفاضة القدس.

مولد ونشأة الشهيد

في منتصف شهر ديسمبر وفي الثاني عشر من ذاك الشهر لعام 1997م كان مولد شهيدنا محمد عادل أبو زايد وسط أسرته المكونة من عشرة أفراد حيث يقع ترتيبه الخامس بين إخوانه.

تربى محمد في أكناف أسرة فلسطينية كريمة على أرض مخيم البريج، وتعود جذورها لبلدة المسمية الكبيرة التي سلبها الاحتلال عام 1948م.

تعليمه

تلقى فارسنا تعليمه الدراسي في مدارس وكالة الغوث الدولية في مخيم البريج، حيث درس المرحلة الابتدائية بمدرسة ذكور البريج الابتدائية "أ" وترفع للمرحلة الإعدادية ليدرسها بمدرسة ذكور البريج الإعدادية للبنين للاجئين، ليواصل شهيدنا دراسته الذي كان من المتفوقين فيها.

صفات الشهيد

كان الشهيد محمد محباً لإخوانه حنوناً عليهم، يلبي لهم جميع طلباتهم، كما عرف عنه أنه من رواد المساجد، فحافظ شهيدنا على الصلاة في مسجد البريج الكبير جماعة وشهد له كل من عرفوه داخل المسجد بطيب أخلاقه وسلوكه الإسلامي القدير

داوم فارسنا على الجلسات ودروس العقيدة وتلاوة القرآن، تعلق به شباب المسجد وأحبوه حباً كبيرا فقد كان يمازح الجميع ويضحك مع الكبير والصغير، ولا يرفض لأحد طلباً، ولا يتأخر عن تقديم المساعدة لمن يحتاجه.

كما عرف أيضاً بأن البسمة لا تفارق وجهه البسام، كما اشتهر بكرهه للحقد والغيبة والنميمة، والإسراع في مغادرة أي مجلس فيه غيبة أو نميمة.

محطات لمحمد

شارك محمد في العديد من النشاطات التابعة لحركة المقاومة الإسلامية حماس، والكتلة الإسلامية التي كان أحد عناصرها البارزين في المنطقة الوسطي، فكان يعمل في صفوف الكتلة الإسلامية الذراع الطلابي لحركة حماس، داخل مدرسة فتحي البلعاوي للبنين.

موعد مع الشهادة

في مساء يوم الجمعة الموافق 15/1/2016 كان شهيدنا المجاهد محمد عادل أبو زايد على موعد مع الشهادة، فبعد أن صلي صلاة العصر شرق مخيم البريج حيث المواجهات مع العدو الصهيوني، بدأ محمد بتوجيه حجارته وقنابله الحارقة نحو جنود الاحتلال، الذين أصابوه بطلق ناري بالرأس أدي إلى استشهاده على الفور.

كلمات مفتاحية:

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2018