الشهيد إبراهيم الثريا ..نصف جسد بعزيمة أمّة
الشهيد إبراهيم الثريا

غزة - انتفاضة

لم يتحمل الاحتلال قوة وعزيمة الشاب إبراهيم أبو ثريا (29 عاماً) الذي أصيب بقصفها على قطاع غزة عام 2008 وأدى إلى بتر قدميه، فقررت اليوم سرقة روحه فأطلق جندي صهيوني النار بشكل مباشر على رأسه بدم بارد،ليرتقي شهيداً وهو يرفع العلم الفلسطيني غير مدركة أن هذه الروح ستحاصرها وستحمي القدس.

الثائر والمقاوم المعروف في قطاع غزة تحدّى إعاقته وواصل نضاله على مدى سنوات ولا تكاد تخلو مسيرة أو تظاهرة هناك إلا ويشارك فيها رافعاً العلم الفلسطيني.

وقبيل استشهاده بدقائق، وجّه الشهيد ابراهيم رسالة قال فيها "هذه الأرض أرضنا، ولن نستسلم"، كما أكّد على ضرورة أن تتراجع الولايات المتحدة الأميركية عن قرارها بخصوص القدس المحتلة، مضيفاً أن الشعب الفلسطيني هو شعب الجبارين.

يذكر أن الشهيد ابراهيم كان قد أكد أمس أنه لا يهاب ولا يخاف الاحتلال وأن الشعب الفلسطيني أقوى حتى لو كان بلا سلاح، مشيراً إلى أنّ الشعب سيواجه العدو بالحجر.

كلمات مفتاحية:
الشهيد إبراهيم الثريا

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2018