دولة الاحتلال تتوجه إلى دول أخرى للاعتراف بالقدس

فلسطين _ الانتفاضة

بدأت دولة الاحتلال الصهيوني التوجه لدول أخرى لفحص استعداداتها لنقل سفاراتها على مدينة القدس المحتلة والاعتراف بالقدس عاصمة لها، بعد قرار الولايات المتحدة الأمريكية.

ورغم الرفض الدولي الواسع للاعتراف الأمريكي بالقدس كعاصمة للكيان الصهيوني، إلا الاحتلال يحاول انتهاز الفرصة والتوجه لدول أخرى.

وجاء أن وزارة الخارجية والسفارات الصهيونية في العالم بدأوا بعمليات فحص أولية مع دول أخرى لفحص ما إذا كانت ستوافق على السير على خطى الولايات المتحدة، واتخاذ إجراءات مماثلة، بما في ذلك نقل السفارات إلى القدس.

وبحسب موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، فإن الحديث عن عمليات فحص أولية فقط، وذلك لتجنب الاصطدام بردود سلبية.

وأضافت أنه "من الجائز الافتراض أن دولا عديدة في العالم ستفضل انتظار التطورات التي قد تحصل في الأيام القريبة قبل أن تتخذ قرارها".

وكان رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتيناهو قال بعد خطاب ترمب إنه يدعو دولا أخرى للسير على خطى الولايات المتحدة.

يشار إلى أن "دولة الكيان الصهيوني تعتقد أن الرئيس الفلبيني، رودريغو دوتيرتي، سيسير في أعقاب ترامب".

وكانت الإذاعة الصهيونية أفادت أمس أن "الرئيس الفلبيني بعث برسالة إلى دولة الاحتلال مفادها أنه معني بنقل سفارة بلاده إلى القدس".

يذكر أن "جمهورية التشيك أعلنت مساء أمس أنها تعترف بالقدس الغربية عاصمة لدولة الاحتلال، مع الإشارة في ذات الوقت إلى أن نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس سيحصل بالاستناد إلى نتائج مفاوضات تجريها مع شركاء رئيسيين بالمنطقة والعالم".

كلمات مفتاحية:
القدس المحتلة قرار ترامب

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2016