إضاءات على عملية القدس وأسباب نجاحها

محمود مرداوي

الشهيد البطل نمر الجمل راعى ثلاثة عناصر أساسية ومهمة وفرت القدرة على تنفيذ العملية بنجاح:

أ- السرية التامة، وبذلك حرم العدو من الإنذار المبكر، وبالتالي الاستعداد وأخذ الإجراءات الأمنية المحددة في مواجهة الحدث المحدد. 

ب- اختيار مكان لم يستهدف في الماضي على مدار انتفاضة القدس، فعلى الرغم من الإجراءات الأمنية التقليدية المشددة إلا أن حالة الترهل وعدم توقع حصول عمليات شكلت سمة عامة. 

ج- الزمان: اختيار وقت عادة ما تكون الإجراءات الأمنية أقل، وحالة اليقظة والانتباه محدودتين، وتحقيق المفاجأة أفضل. 

براعة الشهيد وإبداعات تنفيذ العملية: 

لقد تصرف الشهيد البارع بتفكير عكس المتوقع لكنه استدرجهم من حيث دخوله على رتاب تفكيرهم وسلم إجراءاتهم الأمنية وفق التعليمات المحددة باتخاذ إجراءات كذا إذا تصرف العامل كذا، من هنا ارتدى الشهيد معطفاً ثقيلاً يثير الشبهة ويلفت الانتباه بشكل متعمد، وما أن شوهد الشهيد تصرف رجال الأمن وفق ما أراد وخطط؛ حيث طلبوا منه الانزواء من أجل إجراء فحوصات أمنية استثنائية، وكانوا ينفذون ما أراد حتى يتمكن من تنفيذ ما خطط له، فاقترب منه عدد من رجال الأمن الذين تلقوا عشرات الدورات الأمنية، وأصبحوا في مرمى النار من نقطة الصفر التي أحكمت منظومتين في عالم الأرقام؛ عالم اللامتناهي من الماينوس عدد ما ندم عليه العدو وحرق قلوبهم لإعطائه تصريح عمل ورقم غير متناهٍ ما فوق الصفر في الأرقام الإيجابية قهر وذل على فشل رجال أمن مدربين في مواجهة مقاتل فلسطيني بمسدس صدئ ورصاصات محدودة. 

أخيراً: 
الشهيد لا تتوفر فيه مميزات الفدائي المحتمل لدى العدو، وقد سئل عن ذلك روني الشيخ فقال: لم يعد هناك معايير محددة يعرف بها الفدائي المحتمل لدى الفلسطينيين، وبذلك اعترف أن كل الفلسطينيين يحبون فلسطين ومستعدون للتضحية من أجلها، وأنه في هذا الصباح الشهيد نمر مزق كل مستخلصات ندواتهم وأبحاثهم وتوصياتهم الأمنية والعسكرية ومخرجات مراكز أبحاثهم، وداس عليها وهو يكبر.

كلمات مفتاحية:

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2016