الشهيد حاتم الشلودي .. "تعرفت والدته عليه من ملابسه"

فلسطين - الانتفاضة

تناقلت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك" صورة أم الشهيد حاتم الشلودي، وهي تحاول الوصول إلى مكان استشهاده، ولكن الجندي الصهيوني منعها من ذلك، فتعرفت إليه من حذائه، فيما تعرف شقيقه عليه من صوره على الهاتف المحمول.

 

ويروي بلال القاضي جار الشهيد، إن شقيقه هو من شاهد حاتم، فور إطلاق النار عليه.

 

ويقول: استشهد حاتم بجوار بيته، فور سماعنا إطلاق النار توجه شقيقي الى نافذة بيته ورأى الشاب ملقى على الارض دون حراك، منعنا الجيش من مغادرة البيت، فشاهدناهم يضعونه في كيس بلاستيكي اسود وينقلونه على الفور.

 

ويتابع حديثه، لم يسمحوا لأحد من الاقتراب منه، وعندما جاءت امه كانوا قد أخذوه معهم، منعوها في بادئ الامر ولكنها تعرفت إليه من حذائه وملابسه الملقاة على الارض والمضرجة بدمائه، اما شقيقه فتعرف إليه عندما عرض عليه الجندي صورته على الهاتف المحمول وصورة الهوية.

 

ووفق اهل الشهيد فإنه كان متوجهًا إلى عمله في شركة رويال في الخليل.

 

ويؤكد القاضي أن عائلة الشهيد عرف عنهم الاحترام والهدوء، والشهيد معروف بأخلاقه الرفيعة.

 

واشار الى ان جنود الاحتلال يكثفون منذ استشهاد الفتى محمد كايد ثلجي الرجبي، تواجدهم في محيط الحاجز العسكري المنصوب في حي تل الرميدة في المنطقة.

كلمات مفتاحية:

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2016