الشهيد عريف جرادات .. قصة الحب "جِنان"

فلسطين - الانتفاضة

"عريف كان يلعب مع أولاد الحارة بالملعب، سمع صوت طخ وصياح (صراخ) نزل يشوف ايش في، لقى مواجهات ما عرف شو يعمل ضل واقف محل ما هو قرب عليه الجندي طخو ورجع عالجيب". هذا ما قاله شقيق الشهيد عريف جرادات عن يوم اصابته في 4 ايار/ مايو 2016م.

 

واستشهد الشاب عريف جرادات، 22 عاماً، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة يعاني من (متلازمة داون) من بلدة سعير بعد اربعين يوماً في 19 حزيران/ يونيو 2016 متأثراً بإصابته خلال مواجهات في بلدة سعير شمال مدينة الخليل.

 

وقال محمد جرادات، 40 عاماً، ويعمل باحثاً ميدانياً في اللجنة العامة لمناهضة التعذيب في دولة الاحتلال: "لم اكن اتوقع ان يطلق الجندي النار على عريف بل كنت خائفاً من اعتقاله"، مشيراً الى انه صرخ على الجندي من بعيد باللغة العبرية ان عريف من ذوي الاحتياجات الخاصة لكن الجندي لم يأبه لما كان يقول فيه.

 

واضاف جرادات "عندما نقلناه الى المستشفى بسيارة الاسعاف كان الجنود يقفون على مدخل البلدة وعندما اقتربنا منهم لوحوا لنا كأنهم يحتفلون او منتصرون".

 

 

الخوف من الجنود

 

وكان عريف يخشى الاحتكاك مع جنود الاحتلال التي قامت باعتقال اشقائه الستة حسن ومحمد وعرفات وشادي ساري وحيران جرادات.

 

وقال أحد الشهود الذين كانوا في الموقع الذي اصيب فيه عريف انه كان يصرخ على الجنود "لا لا محمد اخوي لا" خوفاً على شقيقه محمد الذي تعرض للاعتقال اكثر من خمس مرات.

 

وقالت ام حسن والدة الشهيد انه عندما كان الجنود يقتحمون البيت بحثاً عن محمد كان يقول لهم ايضاً "لا لا محمد اخوي لا" وذلك لأنه كان يخاف ان يبتعد عنه شقيقه..

 

 

قصة الحب "جنان"

 

وكان عريف مشهوراً بين اهلة واصدقائه بإسم "حب" وتقول والدته "لما كان صغير كان ينادي على كل حدا بشوفو "يا حب" ولما كبر كبرت معاه وضل الكل يناديه يا حب.

 

وعن "جنان" التي كان يحبها تقول "عريف كان في خيالة قصة حب ما حدا بعرفها غيرو ، اسمها جنان كان يضل يحكي معها حتى لما يجي بدو ياكل ينادي عليها ويقلها: "جنان تعالي اقعدي هون".

 

وتضيف "ما حدا كان يعرف مين هي ووين شافها بس كان مبسوط بخيالة".

 

وتتابع "عريف كان يطمح انو يتجوز دايماً كان يقولنا بدو يتجوز، وكان نفسي اجوزوا وافرح في بس راح عريف".

 

ويضيف شقيق الشهيد "لقد كان عريف يشارك اخوانه في العمل ويخرج معهم لاحياء الحفلات والاعراس في البلد".

 

 

الرواية الصهيونية

 

يقول محمد جرادات ان الجيش الصهيوني أعلن بعد اصابة عريف انه قام بإطلاق النار على فلسطيني حاول القاء زجاجة حارقة على الجنود ليلاً، وهذا ينفي مصداقية الرواية.

 

ويضيف جرادات "استشهد شقيقي في وضح النهار، ويوجد الكثير من الشهود الذين شاهدوا عريف وهو واقف ولا يملك اي شيء، ويشير الى ان شقيقه من ذوي الاحتياجات الخاصة ولا يقوى على صناعة زجاجة حارقة.

كلمات مفتاحية:

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2016