محمد عرمان .. 15 سنة من العزل والتعذيب قابلها بالصبر
الأسير محمد عرمان

رام الله-انتفاضة

عام جديد يطويه الأسير محمد عرمان، من بلدة خربثا بني حارث غرب رام الله، في معتقلات الاحتلال من حكمه البالغ 36 مؤبداً، لدوره في قيادة عدد من خلايا المقاومة خلال انتفاضة الأقصى.

اعتقل الأسير عرمان في 18 من شهر اب العام 2002، حيث تعرض لتحقيق قاس لعدة شهور، في زنازين مركز تحقيق "المكسوبية" بالقدس المحتلة.

الاحتلال عزل الأسير عرمان في الزنازين الانفرادية، لدوره القيادي في المعتقلات، عدة مرات من بينها عزله لمدة 14 شهراً في "جلبوع"، حيث خرج بعد انتصار الأسرى في إضراب الكرامة.

والأسير عرمان كان يعمل قبل الاعتقال فني اتصالات في شركة الاتصالات الفلسطينية في رام الله، وهو متزوج ولديه من الأبناء ولد وبنتان وكانت الابنة الأصغر سلسبيل تبلغ من العمر عاماً ونصف فقط، عند اعتقاله.

عرمان حرم من الزيارة لعدة سنوات، وتمكن من إصدار عدة كتب ودراسات من داخل الزنازين، ويشغل حالياً رئيس الهيئة العليا لأسرى حركة حماس.

كلمات مفتاحية:

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2016