أمينة أبتلي .. حكاية ليلة الرعب التي شهدت اعتقالها
الأسيرة أمينة أبلى

قلقيلية - انتفاضة

ليلة مرعبة مرت بها والدة الأسيرة أمينة أبتلي، بعد الاتصال الذي تلقته العائلة فجر يوم الأحد، من قوات الاحتلال بضرورة حضور أمينة فوراً من منزل والدها إلى بيت زوجها.

بعد الاتصال انطلقت والدة أمينة معها، كما تقول، إلى منزل زوجها الأسير أديب الغلبان وسط قلقيلية، وعندما اقتربا من المنزل هاجمهما عدد كبير من جنود الاحتلال، ورفعوا الأسلحة في وجهيهما مما خلق الخوف في قلبيهما.

جنود الاحتلال طلبوا من أمينة أن تحضر معهم، تضيف والدتها، التي حاولت بكل طاقتها أن تذهب معها لأنها لا يمكن أن تقبل أن تترك فتاة بين يدي هؤلاء الجنود، ولكنهم رفضوا طلبها وبعد ذلك دخلت إلى المنزل وبدلت ملابسها واصطحبوها معهم في الالية العسكرية.

بعد اعتقالها حولت قوات الاحتلال أمينة لمركز تحقيق "الجلمة"، قرب مدينة حيفا المحتلة، بعد تحويل زوجها أديب من المعتقل إليه، ولا تعلم عائلتها عنها شيئاً حتى اللحظة، تؤكد والدتها، وستعقد لها محكمة يوم غد بعد أن مدد الاحتلال اعتقال زوجها لمدة 3 أيام.

قبل سنتين فقط ارتبط أديب وأمينة وخلالها تعرض أديب للاعتقال لدى الاحتلال، ثلاث مرات، ولكن هذا الاعتقال هو الأقسى، تقول والدة أمينة، بعد اعتقالها ابنتها والرعب الكبير الذي عاشته قبل أيام.

لا شيء يمكن أن يزيل القلق من قلب والدة أمينة، سوى الإفراج عنها وعن زوجها، كي يتمكنا من الاستقرار بعد كل هذه المعاناة مع الاعتقالات في حياتهما الزوجية القصيرة.

كلمات مفتاحية:
الأسيرة أمينة أبلى

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2016