الشهيد إياد إدعيس .. أربعة أشهر ونصف مجموع ما قضاه الشهيد مع زوجته

فلسطين - الانتفاضة

لا زالت عائلة الشهيد إياد ادعيس من قرية بيت عمرا بيطا جنوب الخليل تجهل حيثيات استشهاد ابنهم لكن اليقين لديهم أنه قضى برصاص جيش الاحتلال سواء أكان مقدماً لتنفيذ عملية بطولية أم قتل وهو يسير في الطريق.

 

تلك الأسئلة التي تدور في خلد والد الشهيد لم تبدد مشاعره بالفخر والبطولة نحو نجله إياد ابن الأربعة وعشرين عاماً والذي عاد للمنزل شهيداً بطلاً ولن تغير في حقيقة ثابتة أن الاحتلال مجرم وقاتل يتعمد دوماً قتل الفلسطيني اينما وجد.

 

أربعة أشهر ونصف مجموع ما قضاه الشهيد إياد جمال ادعيس من بيت عمره مع زوجته قبل أن يختاره الله شهيداً، الشاب الذي عرف في قريته بحسن الأخلاق والأدب والانشغال في كسب رزقه مع والده وأشقاءه.

 

ولم يتلفت والد الشهيد في حديثه كثيراً لعودة نجله إياد مساء الأربعاء 24/12 للمنزل دون إحضار مركبته حيث أخبره ان المركبة تعطلت قرب "سدة الفحص" وانه سيذهب صباحاً لتصليحها حيث ركنها في المكان بالقرب من أحد المحال في المنطقة.

 

ويتابع والد الشهيد بعد ظهر الخميس علمنا باستشهاد اياد من وسائل الاعلام بعد سماع خبر محاولة شاب تنفيذ عملية طعن ضد جنود الاحتلال وهو ما أخبرني به ضابط مخابرات الاحتلال بعد استدعائي للمقابلة حيث أكد لي ان اياد كان يحمل مفك وحاول مهاجمة الجنود وطعن أحدهم.

 

ويضيف "الشهيد اياد خرج صباح الخميس لتصليح المركبة وتوصيل قطع حجر لأحد الزبائن.

 ووفقاً شهود العيان في المنطقة فقد أخبروا والد الشهيد انه اتجه صوب احد المحال لأخذ مفك لتصليح المركبة ،وان جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص عليه بشكل كثيف مما ادى لاستشهاده على الفور في المكان وتركه الجنود ينزف دون تقديم أي علاج له لان مقصدهم القتل".

 

رحيل اياد كان وقعه قاسياً ومؤلماً على العائلة التي فقدت الام قبل اقل من عام حيث ان الالم لم يفارق العائلة وعاد من جديد.

 

وتسليم الاحتلال لجثمان الشهيد اياد ادعيس بعد قرابة اسبوع من احتجازه خفف قليلاً على عائلته بان ودعوه شهيداً في موكب مهيب وتمكنوا من تكريمه ودفنه وفقاً للشريعة الاسلامية لكن الوالد يؤكد ان جرح العائلة عميق وإن الجريمة تركت اثراً كبيراً لكن عزائناً ان اياد وبقية الشهداء سيظلون مصدراً للفخر وعنواناً للبطولة.

 

لكن عائلة الشهيد ادعيس تعول على استمرار الدرب وطريق الشهيد اياد وبقية شهداء انتفاضة القدس لكيلا تذهب دمائهم هدراً.

كلمات مفتاحية:

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2016