أحمد وبيان .. معتقلات الاحتلال قد تجمع المحبين دون أن يتلاقيا!
صورة أرشيفية

القدس - انتفاضة

كانت بيان فرعون تنتظر أن تجتمع بخطيبها الأسير أحمد عزام، ولكن الاحتلال ساقها إلى المعتقلات حيث أحمد ورغم ذلك لم تحظى بفرصة رؤيته.

بيان فرعون الخريجة من جامعة القدس أبو ديس، عقب اقتحام منزل عائلتها في بلدة العيزرية شرق القدس المحتلة، فجر يوم 11 من شهر اذار، لتترك قلب والدها وشقيقتها مكلومين على غيابها.

قبل سنتين ارتبطت بيان بأحمد ولكن سرعان ما كانت زنازين الاحتلال بانتظاره، لتبقى بيان تلاحق أخباره في محاكم الاحتلال، تقول شقيقتها إيمان فرعون، حتى حكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات و8 شهور.

في ذات الزنازين التي تعرض داخلها أحمد لأبشع أنواع التعذيب، نكل الاحتلال ببيان، لمدة أسبوعين بمركز تحقيق "المسكوبية" في القدس المحتلة، قبل أن يتم نقلها إلى معتقل "الدامون" حيث تنتظر الحكم عليها.

لا يسمح الاحتلال لبيان وأحمد بالالتقاء ولو لدقائق في المعتقل، تبين شقيقتها ، فإدارة المعتقلات تحاول بكل جهدها أن تفرق الأشقاء المعتقلين معاً والتنغيص في كل شيء على الأسرى والأسيرات.

لا يزال الحزن يخيم على منزل بيان جراء اعتقالها، الذي كان صادماً، وفقاً لشقيقتها، وبخاصة لوالدها "الضرير" الذي كان يعتمد في كل شيء بحياته عليها عقب وفاة والدتها.

زنازين الاحتلال جمعت سابقاً محبين كثير، وان كان السجانون فرّقوا بينهم جسديًا إلّا أن قلوبهم تؤمن أن الحرية قرار لا يملك أحد سلطة عليه، وسيجتعون قريباً خارجها.

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2016