الشهيد وسام فرج .. باغتته رصاصة استقرت في قلبه

فلسطين - الانتفاضة

طقوس العائد من العمل كانت اللحظات الاخيرة من حياة الشهيد وسام جمال فرج 20 عاماً.

 وصل وسام إلى بيته واخذ حمامه المعتاد وتناول اخر طعام للعشاء وهو يجلس قرب والدته، قبل ان يخرج مسرعاً الى سطح المنزل ويراقب مداهمة الاحتلال لبلدته عناتا قضاء القدس، عندها جاءته رصاصة أطلقها أحد الجنود واستقرت في قلبه.

اصوات التكبير تعلو في المكان، لتصد محاولة جنود الاحتلال والمستعربين من اقتحام منزل والد منفذ عملية الطعن في تل ابيب صباح اليوم صبحي ابراهيم ابو خليفة.

تشد على يد نجلها الصغير وتكمل حكاية ابنها، والدته التي غابت عن الوعي من شدّة صدمتها بخبر اصابة ابنها، وهي تسمع سيارات الاسعاف المسرعة تخطفه من المكان، وسرعان ما عاد الخبر اليها بأنه شهيد.

 

ام الشهيد وسام الذي اصابه الاحتلال برصاصة "الدمدم" في قلبه مباشرة، ودعت شهيدها وهي تعيش بصدمة شديدة، وشارك في تشييعه عشرات الالاف من المواطنين، في موكب مهيب زينته الاعلام الفلسطينية وزغاريد طلقات الرصاص والهتافات التي تندد باعتداءات الاحتلال.

وبمشاركة شعبية فاعلة وحضور كبار ووجهاء القدس، وارى المشيعون جثمان الشهيد الثرى في مقبرة عناتا.

 

واغلقت قوات الاحتلال الحاجز العسكري المقام عند مدخل المخيم، ومنعت مرور المركبات من شارع عناتا، وعند انتهاء مراسم دفن الشهيد تمركز عدد كبير من جنود جيش الاحتلال مع تواجد لوحدة القناصة عند مدخل عناتا.

 

كلمات مفتاحية:

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2016