رغم انتهاء حكمه .. أمجد الديك لم ينل الحرية !
الأسير أمجد الديك

رام الله-انتفاضة

كان يوم الخميس الماضي يوماً موعوداً بالحرية للأسير أمجد الديك، لكن الاحتلال أراد غير ذلك، فبعد 15 سنة متواصلة من الاعتقال، قرر فتح قضية جديدة بحق أمجد وتمديد اعتقاله.

محكمة الاحتلال مددت اعتقال أمجد لمدة 10 أيام، وقدمت بحقه لائحة اتهام بزعم العثور بحوزته على هاتف قبل سنة.

واجه أمجد حرمانه من الحرية التي انتظرها كل هذه السنوات، بعزيمة كبيرة، يؤكد شقيقه مجدي الديك ، فقد زارته العائلة قبل أسبوع في معتقل "إيشل" في بئر السبع، وبدا صلباً ومبتسماً كالمعتاد.

أمجد ذاق طعم الحرية سابقاً رغم أنف السجانين، يقول شقيقه، فقد تمكن من الهروب من معتقل "عوفر" مع رفيقه الشهيد رياض خليفة، في العام 2003 قبل أن يعيد الاحتلال اعتقاله بعدها ب6 شهور ويحكم عليه بالسجن لمدة 15 سنة لنشاطه المقاوم خلال انتفاضة الأقصى.

خاض أمجد خلال سنوات اعتقاله عدداً من الإضرابات عن الطعام، وتعرض لعقوبات عديدة وللعزل في الزنازين الانفرادية، حيث تحاول إدارة المعقتلات الانتقام بكل الطرق والوسائل.

رغم حديث أمجد الدائم لعائلته أنه يتوقع أن لا يفرج الاحتلال عنه، إلا أن العائلة كانت تستعد بكل فرحة لعودته لها حراً بعد كل هذه المعاناة، ولا تعلم الان موعد إفراجه القادم.

يشار إلى أن الاحتلال تعمد خلال السنوات الماضية، تأجيل الإفراج عن عدد من الأسرى وبخاصة أصحاب الأحكام العالية، وتقديم لوائح اتهام تحت مزاعم مختلفة.

كلمات مفتاحية:
الأسير أمجد الديك

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2016