الأسبوع الثاني من مايو ... 6 عمليات فدائية وارتقاء شهيدين

فلسطين - الانتفاضة

في إطار المتابعة والإحصاء المتواصل لانتفاضة القدس، رصد موقع "الانتفاضة" في الأسبوع الثاني من شهر مايو لعام 2017، 6 عمليات فدائية أدت إلى إصابة 5 صهاينة في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

ففي مدينة القدس، أصيب جندي صهيوني بجراح متوسطة، بعد طعنه من قبل الشهيد الأردني محمد عبد الله سليم الكسجي (57 عاماً).

كما أصيب جندي صهيوني في قرية عزون قضاء قلقيلية، بجراح طفيفة بعد إصابته بالحجارة من الشبان المنتفضين في القرية.

وفي مخيم شعفاط بمدينة القدس المحتلة، أصيب مستوطن بجراح متوسطة، عقب رشقه بالحجارة أثناء المواجهات في المخيم.

أما في بلدة تقوع قرب بيت لحم، فأصيب جندي صهيوني بجراح بعد أن أصابه شبان الانتفاضة بالحجارة.

أما في بلدة حوسان قضاء بيت لحم، فتعرض مستوطن للإصابة بجراح بعد رشقه بالحجارة.

وفي شمال بلدة أبو ديس، استهدف مجموعة من الشبان معسكر دورية تابعة لقوات الاحتلال بعبوة ناسفة، دون اعتراف الاحتلال بوقوع إصابات في صفوفه.

وزعمت قوات الاحتلال الصهيوني، احباطها محاولة عملية طعن في مدينة الخليل،

بعد اعتقالها فتاة فلسطينية قرب المسجد الإبراهيمي، بزعم حيازتها لسكين.

وأحصى موقع الانتفاضة خلال الأسبوع الماضي، استشهاد الشاب سبأ نضال أبو عبيد (20 عامًا) من سلفيت خلال المواجهات في قرية النبي صالح شمال رام الله.

كما أحصى الموقع استشهاد الأردني محمد عبد الله سليم الكسجي (57 عاماً)، بعد تنفيذه عملية طعن قرب باب السلسلة في القدس المحتلة، أدت لإصابة جندي صهيوني بجراح متوسطة.

ووفق الإحصائية التي أعدها موقع الانتفاضة، فقد أصيب 43 مواطناً بالرصاص الحي والمطاطي، إضافة إلى إصابة العشرات بالاختناق بالغاز والاعتداء بالضرب، خلال المواجهات التي اندلعت في 84 نقطة مواجهة.

وشهدت هذه المواجهات إلقاء 14زجاجة حارقة، في مناطق مختلفة بالضفة والقدس المحتلتين، خلال الأسبوع الثاني من شهر مايو للعام 2017.

وبعد استشهاد الأردني محمد عبد الله سليم الكسجي، أصبحت عدد الجثامين المحتجزة لدى قوات الاحتلال الصهيوني ثمانية جثامين من شهداء انتفاضة القدس.

والشهداء المحتجزة جثامينهم هم:

1- عبد الحميد أبو سرور (19 عاماً) من مخيم عايدة - بيت لحم، استشهد بتاريخ 20/4/2016.

2- محمد ناصر محمود الطرايرة (16 عاماً)، من الخليل، واستشهد بتاريخ 30/6/2016.

3- محمد جبارة أحمد الفقيه (29 عاماً)، من صوريف – الخليل، واستشهد بتاريخ 27/7/2016.

4- رامي محمد زعيم علي العورتاني (31 عاماً)، من نابلس، استشهد بتاريخ 31/7/2016.

5- مصباح أبو صبيح (39 عاماً)، من سلوان بالقدس المحتلة، واستشهد بتاريخ 9/10/2016.

6- فادي أحمد القنبر (28 عاما)، من القدس المحتلة، واستشهد بتاريخ 8/1/2017.

7- فاطمة عفيف عبد الرحمن حجيجي (١٦عاماً)، من مدينة رام الله، واستشهدت بتاريخ 7/5/2017.

8_ محمد عبد الله سليم الكسجي (57 عاماً)، من دولة الأردن، واستشهد بتاريخ 13/5/2017.

كما اعتقلت قوات الاحتلال 78 مواطناً فلسطينياً بينهم 7 أطفال، وتركزت الاعتقالات في محافظات (الخليل، القدس، جنين، وبيت لحم، ونابلس، وطولكرم)، وبينهم أسرى محررين.

ويواصل أكثر من 1700 أسير في سجون الاحتلال، إضراب الحرية والكرامة المفتوح، من أجل انتزاع حقوقهم الإنسانية التي سلبتها إدارة سجون الاحتلال، والتي حققوها سابقاً بالعديد من الإضرابات.

وخلال الأسبوع المنصرم أفرجت سلطات الاحتلال، عن النائبة في المجلس التشريعي الأسيرة سميرة حلايقة، وذلك بعد أن رفضت محكمة الاستئناف في عوفر اعتراض النيابة العسكرية على قرار الإفراج عنها بكفاله مالية، لضعف مواد لائحة الاتهام، حيث غرمت بمقدار ٢٠ ألف شيكل، وكانت النيابة سابقاً قد أجلت الإفراج عنها مرتين.

كما أفرجت قوات الاحتلال، عن سبعة مواطنين من قطاع غزة، اعتقلتهم على فترات متلاحقة في وقت متأخر من الليلة الماضية.

وتنسم الحرية بعد اعتقال دام 28 يومًا، كل من سلمان المصالحة (28 عاماً)، ويقطن في وادي غزة، وصقر أبو سبت (19 عاماً)، من سكان القرارة، إضافة لكل من، محمود ومحمد أبو قايدة، وعبد الرحمن أبو عيادة وعماد عياد، ونور العمور، بعد اعتقال دام لثلاثة أيام.

ورصد موقع الانتفاضة خلال الأسبوع الثاني من شهر مايو، هدم قوات الاحتلال 10 منازل في النقب المحتل، إضافة لبركسين سكنيين في الأغوار الوسطى.

وأخطرت قوات الاحتلال أكثر من 5 عائلات فلسطينية، في الضفة الغربية والقدس المحتلة والنقب، بإخلاء منازلهم للشروع في هدمها في وقت قريب.

وأقدم مستوطنون يهود، على حرق أراضٍ زراعية فلسطينية في قرية "بورين"، جنوب مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية.

وواصلت قوات الاحتلال الصهيوني اعتداءاتها على قطاع غزة، حيث استهدفت قوات الاحتلال الصهيوني خلال الأسبوع الثاني من شهر مايو، المزارعين شرق القطاع، إضافة لتوغلين شرق دير البلح ومدينة خانيونس.

كما واصلت قوات الاحتلال اعتداءاتها على الصيادين، فقد تم رصد اعتقال 6 صيادين وهم محمد طارق بكر (22عامًا)، وعبد الله صبري بكر (20عامًا)، ومحمد سعيد بكر (27 عامًا)، ومحمد أمين أبو وردة (27 عامًا) وشقيقيه يوسف أمين أبو وردة (22عامًا) وحسين أمين أبو وردة (14عامًا).

ووفق متابعة موقع الانتفاضة خلال الأسبوع المنصرم، فقد واصل المستوطنون الصهاينة اقتحاماتهم اليومية للمسجد الأقصى المبارك، على شكل مجموعات، في الفترة الصباحية، وبلغ عدد الصهاينة المقتحمين للمسجد الأقصى أكثر من304 صهيونياً.

كما اعتقلت أجهزة السلطة في الضفة الغربية المحتلة خلال الأسبوع المنصرم 4 مواطنين على خلفية سياسية، فيما استدعت 6 مواطنين، أغلبهم أسرى محررون وطلبة جامعات.

واعتدت أجهزة السلطة، على أهالي أسرى مضربين عن الطعام لدى محاولاتهم للدخول إلى مقر الرئيس من جهة ضريح الراحل ياسر عرفات، بعد مطالبتهم قيادة السلطة بالتحرك الفوري والعاجل لحل قضية أبنائهم الأسرى المضربين عن الطعام.

 

 

 

 

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2016