بالفيديو والانفوجرافيك: إحصائية أبريل ... 34 عملية فدائية وارتقاء 3 شهداء

فلسطين _ الانتفاضة

في إطار المتابعة والإحصاء المتواصل لانتفاضة القدس، رصد موقع الانتفاضة خلال شهر أبريل لعام 2017، 34 عملية فدائية توزعت ما بين 6 عمليات إطلاق نار، و4 عمليات طعن، بالإضافة لعمليتي دهس، و15 عملية رشق حجارة، وتفجير 7 عبوات ناسفة.

وكانت أبرز عمليات الشهر الماضي، عملية الطعن للفدائي جميل التميمي (57 عاماً)، في مدينة القدس، والتي أدت لمقتل صهيونية وإصابة 2 أخرين.

كما برزت خلال هذا الشهر عملية الدهس للفدائي مالك أحمد حامد (21 عاماً)، والتي أدت لمقتل جندي صهيوني وإصابة آخر بجراح خطيرة.

وسجل موقع الانتفاضة في إحصائيته الشهرية، لانتفاضة القدس أكثر من 47 حادثة إلقاء زجاجات حارقة وأكواع متفجرة، في أكثر 364 نقطة مواجهة مع الاحتلال الصهيوني.

وحسب الإحصائية التي أعدها موقع الانتفاضة، فقد أسفرت العمليات الفدائية الفلسطينية عن إصابة 37 صهيونياً، حسب اعترافات الاحتلال الصهيوني.

وسجلت انتفاضة القدس ارتقاء 3 شهداء منذ مطلع شهر أبريل من عام 2017، وإصابة، 145 فلسطينياً، والشهداء الذين ارتقوا خلال شهر أبريل هم:

1_ أحمد زاهر فتحي غزال (17 عاماً)، من مدينة نابلس، استشهد 1/4/2017، بعد تنفيذه عملية طعن في مدينة القدس المحتلة.

2_ الشهيد صهيب موسى مشاهرة (21 عاماً)، من مدينة القدس، استشهد بتاريخ 19/4/2017، بعد تنفيذه عملية طعن في مدينة القدس المحتلة.

3_ الشهيد جاسم محمد نخلة (17 عاماً)، من مدينة رام الله، استشهد بتاريخ 10/4/2017، متأثراً بجراحه التي أصيب بها قبل شهر بعد إطلاق النار عليه رفقة، مجموعة من أصدقائه في مخيم الجلزون برام الله.

وبشهداء شهر أبريل يرتفع عدد شهداء انتفاضة القدس إلى 301 شهيداً، تصدرت محافظة الخليل قائمة المحافظات التي قدمت شهداء، حيث ارتقى على أرضها 80 شهيداً.

ويلي الخليل محافظة القدس ب 65 شهيداً، ثم رام الله حيث ارتقى منها 29 شهيداً، ثم جنين بـ 22 شهيداً، ثم نابلس بـ 22 شهيداً، ثم بيت لحم التي سجلت ارتقاء18 شهيداً، ثم طولكرم التي سجلت 7 شهداء، يليها محافظة سلفيت بـ 4 شهداء، وقلقيلية بـ 4 شهداء، والداخل المحتل بـ 3 شهداء، وآخريْن يحملون جنسيات عربية، فيما سجلت محافظات قطاع غزة ارتقاء 45 شهيداً.

ووفقاً للفئة العمرية، فقد استشهد خلال انتفاضة القدس، 81 طفلاً وطفلة أعمارهم لا تتجاوز الثامنة عشر، ما نسبته 29%، أصغرهم الطفل الرضيع رمضان محمد ثوابتة (3 أشهر)، واستشهد بتاريخ 30/10/2015 إثر اختناقه بالغاز الذي أطلقه جنود الاحتلال على بلدته بيت فجار ببيت لحم.

وبلغ عدد النساء اللواتي استشهدن في انتفاضة القدس، 25 شهيدة، بينهنّ 12 شهيدة قاصرة أعمارهن لا تتجاوز الثامنة عشر عاماً، أصغرهم الطفلة رهف حسان ابنة العامين والتي ارتقت في قصف صهيوني على غزة في تاريخ11/10/2015.

وأحصى موقع الانتفاضة خلا شهر أبريل، استمرار قوات الاحتلال احتجاز عدد من جثامين الشهداء، حيث لا تزال قوات الاحتلال تستخدم سياسة احتجاز جثامين الشهداء في محاولتها لوأد الانتفاضة.

 وبينت الإحصائية التي أعدها موقع الانتفاضة، أن الاحتلال يواصل احتجاز 7 جثامين، وهم:

1- عبد الحميد أبو سرور (19 عاماً) من مخيم عايدة - بيت لحم، استشهد بتاريخ 20/4/2016.

2- محمد ناصر محمود الطرايرة (16 عاماً)، من الخليل، واستشهد بتاريخ 30/6/2016.

3- محمد جبارة أحمد الفقيه (29 عاماً)، من صوريف – الخليل، واستشهد بتاريخ 27/7/2016.

4- رامي محمد زعيم علي العورتاني (31 عاماً)، من نابلس، استشهد بتاريخ 31/7/2016.

5- مصباح أبو صبيح (39 عاماً)، من سلوان بالقدس المحتلة، واستشهد بتاريخ 9/10/2016.

6- فادي أحمد القنبر (28 عاما)، من القدس المحتلة، واستشهد بتاريخ 8/1/2017.

7_ إبراهيم محمود مطر (25 عاماً) من مدينة القدس، واستشهد بتاريخ 13/3/2017.

وفي إطار متابعة موقع الانتفاضة لانتهاكات الاحتلال في قطاع غزة، فقد شهد شهر أبريل 37 عملية إطلاق نار على الصيادين في بحر قطاع غزة والمزارعين على الحدود المتاخمة للقطاع.

وتواصلت سياسة انتهاك الاحتلال لقطاع غزة، بعد اعتقالها عدنان أبو ريالة، ومحمد أبو ريالة، في عرض بحر مدينة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

ويستهدف الاحتلال مراكب الصيادين بشكلٍ شبه يومي، ويحرم الصيادين من الصيد بحرية، في خرق لاتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين المقاومة والاحتلال برعاية مصرية أواخر أغسطس العام الماضي.

ورصد موقع الانتفاضة، خلال هذا الشهر، الاعتداءات الصهيونية على قطاع غزة، حيث استهدفت مدفعيتها، موقعين تابعين للمقاومة الفلسطينية، في أنحاء متفرقة من القطاع، إضافة ل 13 توغل محدود في أنحاء متفرقة من المناطق الشرقية للقطاع.

وأحصى موقع الانتفاضة خلال الشهر اعتقال قوات الاحتلال 396 مواطناً فلسطينياً من الضفة والقدس المحتلتين وقطاع غزة، بينهم 54 طفلاً قاصراً تقل أعمارهم عن 18 عاماً.

وخلال شهر أبريل المنصرم، بدأ 1500 أسير في سجون الاحتلال، اعتبارًا من يوم الاثنين (17-4)، إضراب الحرية والكرامة المفتوح، تزامنًا مع يوم الأسير الفلسطيني؛ من أجل انتزاع حقوقهم الإنسانية التي سلبتها إدارة سجون الاحتلال، والتي حققوها سابقاً بالعديد من الإضرابات، فيما يتوقع أن تزداد أعداد المضربين بشكل تدريجي.

ويأتي الإضراب امتدادًا لـ (23) إضرابًا جماعيًّا خاضتها الحركة الوطنية الأسيرة في سجون الاحتلال، منذ عام 1967م، كان آخرها الإضراب الجماعي الذي خاضه الأسرى الإداريون في سجون الاحتلال عام 2014، واستمر (63) يوماً، إضافة إلى عشرات الإضرابات التي نفذت بشكل فردي أو جزئي، وبرز بينها إضرابات الأسرى ضد الاعتقال الإداري التي تزايدت في الآونة الأخيرة.

ووفق متابعة موقع الانتفاضة فقد أصدرت سلطات الاحتلال أوامر اعتقال إدارية بحق 93 أسيراً، لفترات تتراوح ما بين ثلاثة وستة شهور.

ورصد موقع الانتفاضة خلال شهر أبريل، قراراً يقضي بإبعاد أكثر من 80 مقدسياً عن المسجد الأقصى لمدة 80 يوماً، دون ذكر أسباب إبعادهم.

وأصدرت محكمة الصلح الصهيونية في القدس المحتلة أحكاماً جائرة بحق ثلاثة أسرى مقدسيين بعد أن أدانتهم بالتخطيط لتنفيذ عملية، وهم حمد عبيد (19 عامًا)، معاذ عبيد (19عامًا)، وهما من العيسوية ويقبعان في سجن "جلبوع"، وأحمد أبو عابد (20 عامًا) من صور باهر، ويقبع في سجن "ريمون" الصحراوي.

وأقرت محكمة الاحتلال في بئر السبع المحتلة، الاتفاق بين محامي النائب السابق عن القائمة المشتركة، باسل غطاس، والنيابة العامة الصهيونية، رغم انتقادها له في البداية، وفرضت عليه دفع مبلغ 120 ألف شيكل، بالإضافة لسنتي سجن.

كما أصدرت محكمة "عوفر" العسكرية، حكماً على الأسير محمد جميل كفاية من بلدة بيتونيا غرب مدينة رام الله، بالسجن لمدة 16 عاماً.

وأصدرت المحكمة الصهيونية في القدس المحتلة، حكمًا على الأسيرة الطفلة ملك محمد يوسف سلمان (17 عامًا) من بلدة بيت صفافا، بالسجن الفعلي لمدة ١٠ سنوات، بعد أن أدانتهما بتهمتي "الشروع في القتل وحيازة سكين".

ورصد موقع الانتفاضة شهر أبريل، هدم قوات الاحتلال 10 منازل في الضفة الغربية والقدس المحتلة، إضافة لهدم 6 بركسات ومنشآت زراعية.

ووفق متابعة موقع الانتفاضة، فقد واصل المستوطنون الصهاينة اقتحاماتهم اليومية للمسجد الأقصى المبارك، على شكل مجموعات، في الفترة الصباحية، وبلغ عدد الصهاينة المقتحمين للمسجد الأقصى 2473 صهيونياً بينهم مجموعات اقتحمت الأقصى باللباس العسكري.

وعلى صعيد آخر واصلت أجهزة السلطة وفي إطار التنسيق الأمني ممارساتها بحق المقاومين والمخالفين لتوجهاتها السياسية، فقد اعتقلت الأجهزة في الضفة الغربية المحتلة 50 مواطناً على خلفية سياسية، بينهم أسرى محررون وطلبة جامعات.



f90f2aca5c640289d0a29417bcb63a37

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2016