الأسبوع الثالث من أبريل ... ارتقاء شهيدين وانطلاق إضراب الكرامة

فلسطين _ الانتفاضة

في إطار المتابعة والإحصاء المتواصل لانتفاضة القدس، رصد موقع "الانتفاضة" في الأسبوع الثالث من شهر أبريل لعام 2017، 4 عمليات فدائية، أدت إلى إصابة 4 صهاينة في أنحاء متفرقة من الضفة والقدس المحتلتين.

ففي مدينة بيت لحم بالضفة المحتلة، أصيب مستوطن صهيوني بجراح خطيرة، بعد دهسه من قبل الشهيد موسى مشاهرة (21 عامًا)، من بلدة الشيخ سعد بالقدس المحتلة.

كما أصيب مستوطن صهيوني رشقًا بالحجارة، عند حاجز الزعيم شرقي القدس، بعد مواجهات مع شبان الانتفاضة في مدينة القدس المحتلة.

وفي بلدة بيت أمر في محافظة الخليل، تعرض جندي صهيوني للإصابة رشقاً بالحجارة، خلال المواجهات التي اندلعت مع شبان المخيم.

أما في بلدة تقوع في محافظة بيت لحم، فتعرض مستوطن للإصابة، بعد رشقه بالحجارة من قبل شبان البلدة عقب مروره بسيارته في البلدة.

وفي شمال مدينة بيت لحم، استهدفت مجموعة من الشبان قوات الاحتلال بعبوة ناسفة، دون اعتراف الاحتلال بوقوع إصابات في صفوفه.

وزعمت قوات الاحتلال الصهيوني، إحباطها محاولة عمليتي طعن في مدينة الخليل، بعد اعتقالها فلسطينيين يحملان سكيناً.

وأحصى موقع الانتفاضة خلال الأسبوع الماضي، استشهاد الشاب صهيب موسى مشهور مشاهرة (21 عاماً)، من بلدة الشيخ سعد بالقدس المحتلة، بعد تنفيذه عملية دهس في مدينة بيت لحم، أدت لإصابة مستوطن بجراح حرجة.

كما أحصى الموقع استشهاد الشاب القسامي، أنس أبو شاويش من حي التفاح شرق مدينة غزة، عقب انهيار أحد أنفاق المقاومة عليه أثناء العمل فيها.

ووفق الإحصائية التي أعدها موقع الانتفاضة، فقد أصيب 37 مواطناً بالرصاص الحي والمطاطي، إضافة إلى إصابة العشرات بالاختناق بالغاز والاعتداء بالضرب، خلال المواجهات التي اندلعت في 67 نقطة مواجهة.

وشهدت هذه المواجهات إلقاء 9 زجاجات حارقة، في مناطق مختلفة بالضفة والقدس المحتلتين، خلال الأسبوع الثالث من شهر أبريل للعام 2017.

ولا تزال قوات الاحتلال الصهيوني تحتجز جثامين تسعة شهداء من شهداء انتفاضة القدس.

وسلمت قوات الاحتلال الصهيوني خلال الأسبوع المنصرم، جثمان الشهيد أحمد غزال من مدينة نابلس، بعد احتجاز جثمانه لأكثر من 20 يوماً، بعد تنفيذه عملية طعن أدت لإصابة ثلاثة صهاينة بجراح مختلفة.

وبعد تسليم جثمان الشهيد أحمد غزال من مدينة نابلس، بعد احتجاز جثمانه لأكثر من 20 يوماً، عقب تنفيذه عملية طعن أدت لإصابة ثلاثة صهاينة بجراح مختلفة، لا تزال قوات الاحتلال تحتجز جثامين تسعة شهداء.

والشهداء المحتجزة جثامينهم هم:

1- عبد الحميد أبو سرور (19 عاماً) من مخيم عايدة - بيت لحم، استشهد بتاريخ 20/4/2016.

2- محمد ناصر محمود الطرايرة (16 عاماً)، من الخليل، واستشهد بتاريخ 30/6/2016.

3- محمد جبارة أحمد الفقيه (29 عاماً)، من صوريف – الخليل، واستشهد بتاريخ 27/7/2016.

4- رامي محمد زعيم علي العورتاني (31 عاماً)، من نابلس، استشهد بتاريخ 31/7/2016.

5- مصباح أبو صبيح (39 عاماً)، من سلوان بالقدس المحتلة، واستشهد بتاريخ 9/10/2016.

6- فادي أحمد القنبر (28 عاما)، من القدس المحتلة، واستشهد بتاريخ 8/1/2017.

7_ إبراهيم محمود مطر (25 عاماً) من مدينة القدس، واستشهد بتاريخ 13/3/2017.

8_ سهام راتب النمر (49 عاماً) من مخيم شعفاط بالقدس المحتلة، واستشهدت بتاريخ 29/3/2017.

9_ صهيب موسى مشهور مشاهرة (21 عاماً) من بلدة الشيخ سعد بالقدس المحتلة، واستشهد بتاريخ 19/4/2017.

كما اعتقلت قوات الاحتلال 41 مواطناً فلسطينياً بينهم 5 أطفال، وتركزت الاعتقالات في محافظات (الخليل، القدس، جنين، وبيت لحم، ونابلس، وطولكرم)، وبينهم أسرى محررون.

وأصدرت قوات الاحتلال الصهيوني، 5 أوامر اعتقال إداري بحقّ أسرى، بينهم النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد عطون.

وبدأ 1500 أسير في سجون الاحتلال، اعتبارًا من يوم الاثنين (17-4)، إضراب الحرية والكرامة المفتوح، تزامنًا مع يوم الأسير الفلسطيني؛ من أجل انتزاع حقوقهم الإنسانية التي سلبتها إدارة سجون الاحتلال، والتي حققوها سابقاً بالعديد من الإضرابات، فيما يتوقع أن تزداد أعداد المضربين بشكل تدريجي.

ويأتي الإضراب امتدادًا لـ (23) إضرابًا جماعيًّا خاضتها الحركة الوطنية الأسيرة في سجون الاحتلال، منذ عام 1967م، كان آخرها الإضراب الجماعي الذي خاضه الأسرى الإداريون في سجون الاحتلال عام 2014، واستمر (63) يوماً، إضافة إلى عشرات الإضرابات التي نفذت بشكل فردي أو جزئي، وبرز بينها إضرابات الأسرى ضد الاعتقال الإداري التي تزايدت في الآونة الأخيرة.

ورصد موقع الانتفاضة خلال الأسبوع الثالث من شهر أبريل، قراراً يقضي بإبعاد أكثر من 12 مقدسياً عن المسجد الأقصى لمدة 80 يوماً، دون ذكر أسباب إبعادهم.

ومدد قاضي محكمة الاحتلال الصهيونية، في القدس المحتلة، توقيف جميل التميمي (57 عامًا) المتهم بتنفيذ عملية طعن داخل القطار الخفيف في القدس يوم الجمعة، حتى تاريخ 24-4-2017.

وأصدرت محكمة الاحتلال في القدس المحتلة، أحكامًا بالسجن الفعلي على ثلاثة أسرى مقدسيين لفترات متفاوتة، وهم الأسير امر زيداني من بلدة سلوان، وحكم عليه بالسجن لمدة عام، إضافة للأسير عدي أبو السعد من مخيم شعفاط وحكم بالسجن مدة سبعة أشهر، ودفع غرامة مالية بقيمة خمسة آلاف شيكل، والأسير مالك سرور من بلدة جبل المكبر وحكم بالسجن مدة تسعة أشهر.

ورصد موقع الانتفاضة خلال الأسبوع الثالث من انتفاضة القدس في شهر أبريل، هدم قوات الاحتلال لمنزلين في بلدة جبل المكبر، ومنشآت زراعية في بلدة العيساوية في مدينة القدس، إضافة لهدم بركسين في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

كما رصد موقع الانتفاضة، مصادقة لجنة التخطيط والبناء الصهيونية، على توسيع مستوطنتي "بسغات زئيف" و"رمات شلومو" شرقي القدس المحتلة وجنوبها، من خلال بناء 212 وحدة سكنية إضافية فيها.

وواصلت قوات الاحتلال الصهيوني اعتداءاتها على قطاع غزة، حيث استهدفت قوات الاحتلال الصهيوني، المزارعين شرق القطاع والصيادين غربه، إضافة لأربعة توغلات شرق مخيم البريج ومدينة رفح وخانيونس.

ووفق متابعة موقع الانتفاضة خلال الأسبوع المنصرم، فقد واصل المستوطنون الصهاينة اقتحاماتهم اليومية للمسجد الأقصى المبارك، على شكل مجموعات، في الفترة الصباحية، وبلغ عدد الصهاينة المقتحمين للمسجد الأقصى أكثر من 899 صهيونياً.

كما اعتقلت أجهزة السلطة في الضفة الغربية المحتلة خلال الأسبوع المنصرم 8 مواطنين على خلفية سياسية، فيما استدعت 18 مواطناً، أغلبهم أسرى وطلبة جامعات.

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2016