الحرب الاقتصادية "الإسرائيلية" على أموال المقاومة

صدر في الولايات المتحدة هذا الأسبوع كتاب بعنوان "harpoon" وهي تعني بالعربية "حربون" أي الرمح لصيد الحيتان وباللغة العبرية "تسل تسال"، من تأليف الكاتبة والمحامية الصهيونية ميتسانا درشان/لتنلتنرز ويتناول باستفاضة أعمال وحدة حربون وهي وحدة متخصصة في الحرب الاقتصادية على ما يسمى الإرهاب وتستهدف بالدرجة الأولى أموال المقاومة حين نقلها بين البنوك أو بطرق أخرى وتضرب أمثلة من تجربتها مع حماس وحزب الله والرئيس عرفات رحمه الله.

كاميرات المراقبة على بوابات الأقصى

نصب سلطات الاحتلال الاسرائيلي كاميرات مراقبة متطورة على ابواب الاقصى ما عدا باب الاسباط وذلك بعد حوالي 3 اشهر من اندلاع انتفاضة البوابات الالكترونية.

الابعاد الاستراتيجية لطرد الفلسطينيين من الاغوار

تستمر الممارسات الاسرائيلية والتي تنتهك ابسط حقوق المواطنين الفلسطينيين، الصامدين على ارضهم في منطقة الاغوار، وذلك بهدف احكام السيطرة على هذه المنطقة الفلسطينية الحيوية، من خلال تعزيز التواجد العسكري والمدني الاسرائيلي فيها وفي المقابل تخفيف تواجد السكان الفلسطينين قدر الامكان ، وكان اخر هذه الممارسات ما تناقلته وسائل الاعلام اليوم من استعداد الاحتلال طرد 300 فلسطيني وهدم منازلهم في قريتي عين الحلوة وام جمال .

الحرب المعرفية بين أساطير الصهيونية وحقائق اليونسكو

لا نختلف عن حدوث تغيير تاريخي يندرج ضمن سنة الله كان في صالح مسار الأمة والشعوب العربية والإسلامية، عقب حدوث صفعة تاريخية ضد الاستكبار الغربي والعربي بعد سقوط بعض الأنظمة العربية الذابلة أثناء "ثورات الربيع العربي"

لأنه وعد بلفور هي معركة أمّة

و كان احتلال فلسطين بجهد صهيوني فقط لربّما أمكن الحديث عن مواجهة مع الصهيونية محصورة بالفلسطينيين، وقواهم الذاتية. لكن، ولأنه كان هناك وعد بلفور، كتطبيق لطموح ومشروع غربي، فإن المعركة أصبحت بين مشروع استعماري غربي ومشروع أمّة تريد قيامة حضارتها من جديد.

إسرائيل فاعل وأرض الضفة الغربية مفعول به.

لم تكتف الأجهزة الأمنية الإسرائيلية باستثمار حالة الهدوء في الضفة الغربية بتعزيز الاستيطان، وتسمين المستوطنات، بل تعمل على تثبيت حقائق جديدة على أرض الضفة الغربية، تسهم في إفراغ السلطة الفلسطينية من مضمونها.

كيان مـرعوب

قراءة سريعة لقرارات العدو الصهيوني وممارساته العنصرية الإرهابية، وعدوانه المستمر على الشعب الفلسطيني، وآخرها زرع شبكات للتنصت في شوارع القدس المحتلة، تؤكد بما لا يدع مجالا للشك، أن هذا العدو مرعوب.. خائف.. مرتبك، لم يعد يثق بشيء، ولا يطمئن لأحد..

كي ترضى عنكم (إسرائيل)!!

انجرف كثير من الكتاب والمهتمين بالشأن الفلسطيني إلى الأخذ بعين الاعتبار موقف (إسرائيل) من المصالحة الفلسطينية

بين انتفاضتين

مرت قبل أيام الذكرى الثانية لاندلاع انتفاضة القدس، وقبلها ببضعة أيام كانت ذكرى مرور 17 عاماً على انتفاضة الأقصى (الانتفاضة الثانية)، وهي التي أفضت إلى تحرير غزة وتفكيك المستوطنات فيها، ثم كان من نتائجها أن فازت حماس في انتخابات المجلس التشريعي عام 2006، بعد أن تعزز حضورها شعبياً نظير صنيعها المقاوم الجبار خلال انتفاضة الأقصى، وكان مشروع المقاومة مسانداً لبرنامجها الانتخابي حينها.

التطبيع في المغرب اختراق منظم واحتلال خفي

لم أستنكف قط عن جهود أجدادي المغاربة المجاهدين واقتفاء  حسن بلائهم في المعارك الجهادية البطولية لمواجهة الداء الذي احتل بيت المقدس والأمة وهو الداء الصليبي ومن تكالب معه ضد المسلمين والبشرية، ولم تنقطع قط أبواب التحدي والمواجهة ضد الأعداءالجددوالأدواء الجديدة رغم تغير الظروف وسقوط الأمة وانحطاطها، ولازالت المواجهة قائمة  ضد عدو وكيان سيطر روحا على كل الكتل الاستكبارية ونفخ فيها عجله السامري أسطورة وأكذوبة مزيفة. 

حماس وتجربة المقاومة في الحكم

من وحي الذاكرة، ومعايشة الأحداث ساعة بساعة، أكتب في ومضات سريعة عن تجربة فريدة غنية وثرية، وإن كانت أليمة وصعبة؛ فإنها حملت الأمل في غدٍ أفضل، نكنس فيه الاحتلال، وتتطهر المقدسات، لتنعم فيه الأجيال بالحرية والاستقلال، وقد حرصت جاهدًا ألا أنكأ جراحًا في حديثي عن مرحلة كانت قاسية، ومخضبة بالدماء الطاهرة.

الرزنامة المقدسية

إن جزءا من تشكيل مفهوم النصر هو الانقلاب على تواريخ الهزيمة، هو إيجاد حالة ذهنية تحول إرث الخسارة إلى مكسب و تستفز الهمة من بعد الرقود و تحمل الأجيال أمانة الإصلاح حيث أخطأ أو قصر الأولون.

المناخ السلبي والإيجابي وتداعياته في الخارج على الأسرى

لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكون هناك فصل بين ساحات السجون وبين التواجد الفلسطيني بالضفة وغزة، حتى وإن كانت السجون ساحة مختلفة عن الواقع العملي لسكان الضفة وغزة؛ إلا أن السجون أول جبهة تتأثر بتداعيات الأحداث التي تحدث في مناطق السلطة الفلسطينية سواء بالسلب أو بالإيجاب، أتكلم هنا عن عدة أحداث تثبت ذلك.

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محمود عباس مع لميس الحديدي، وقوله: "لو أن شخصًا من حركة فتح في الضفة، ويحمل سلاحًا غير السلاح الشرعي؛ فسوف أعتقله، وهذا ما سأعمله في غزة، يجب أن يكونَ سلاح شرعي واحد".

عملية قطنة تجديد النشاط الآلي

أيام قليلة تفصلنا عن الذكرى الثانية لعملية ايتمار التي فجرت انتفاضة القدس وعلى بطولة مهند الحلبي ورفقائه، لتتعانق اليوم مع عملية قطنة البطولية والتي فيها من الابداع والتضحية ما فيها، واعتبرها ايتمار الجديدة، وتعتبر من وجهة نظري أنها احدى اهم العمليات في الوقت الحالي، فجاءت في مكان لم تنفذ فيه العمليات من قبل وفي وقت الصباح حيث التراخي واللامبالاة والغفلة الامنية، كما جاءت في زمن غير متوقع حيث ،الهدوء المتواصل، ومن شخص غير محتمل بالاضافة إلى انه يتميز باللياقة والذكاء والمهارة والانتماء الوطني العميق والحب الشديد لوطنه.

"انتفاضة القدس تدخل عامها الثالث"

تجمع المحافل الإسرائيلية، الأمنية والعسكرية على حد سواء، أن استمرار الجمود في العملية السلمية, وعدم الاستقرار في الشرق الأوسط، وتنفيذ عملية فلسطينية هنا وهجوم مسلح هناك بين حين وآخر،قد يدفع الفلسطينيين في الضفة الغربية نحو التصعيد العنيف ضد إسرائيل، في ظل طرح عدد من السيناريوهات التي تدور حول احتمال دخول انتفاضة القدس عامها الثالث.

بطولة نمر وكابوس المستوطنين

كلما اعتقد الاحتلال أن جدوة المقاومة قد انطفأت, وانخفض مستوى العمليات في الضفة الغربية، خرج لهم المقاومون من حيث لا يحتسبون ونفذوا عملياتهم بكل حرفية واقتدار.

إضاءات على عملية القدس وأسباب نجاحها

الشهيد البطل نمر الجمل راعى ثلاثة عناصر أساسية ومهمة وفرت القدرة على تنفيذ العملية بنجاح:

قراءة في عملية "هار أدار"

تأتي عملية مستوطنة "هارأدار" شمال غرب القدس المحتلة صباح اليوم كتذكرة لكل فلسطيني وكل عربي وكل مسلم أن هناك احتلالا واستيطانا في القدس وفلسطين، وأن هناك شعبا فلسطينيا ما زال يعيش تحت الاحتلال ويواجه القمع اليومي والحواجز العسكرية المذلة وجدار الفصل العنصري وتقطيع الأوصال الذي يفصل المواطن الفلسطيني عن أرضه، المعزول عنها وعن وطنه الذي يحتاج إلى تصريح للوصول إليه.

الدولة الواحدة

قرر المؤتمر الصهيوني المنعقد في بازل في سويسرا إقامة دولة لليهود في فلسطين قبل 120 سنة ولتطبيق المقرر كان يجب أن تزال كثير من العقبات من أمام المشروع الصهيوني الذي تبلور في ذلك المؤتمر وأفصح بوضوح عن ماهيته وهدفه، وكتب ثيودور هرتزل في يومياته بأنه بعد خمس سنين ربما، وبالتأكيد خلال خمسين سنة سيصبح هذا حقيقة...وفعلا هذا ما حصل بعد نصف قرن حيث كان المهاجرون اليهود قد أنشأوا مؤسسات دولة كاملة عسكرية واقتصادية وغيرها ولم يتبق إلا الإعلان عن قيام دولتهم بعد سنة (عقد مؤتمر بازل في 1897م وأعلن بن غوريون قيام دولة إسرائيل في 1948م).

قراءة في عملية "هار أدار"

تأتي عملية مستوطنة "هارأدار" شمال غرب القدس المحتلة صباح اليوم كتذكرة لكل فلسطيني وكل عربي وكل مسلم أن هناك احتلالا واستيطانا في القدس وفلسطين، وأن هناك شعبا فلسطينيا ما زال يعيش تحت الاحتلال ويواجه القمع اليومي والحواجز العسكرية المذلة وجدار الفصل العنصري وتقطيع الأوصال الذي يفصل المواطن الفلسطيني عن أرضه، المعزول عنها وعن وطنه الذي يحتاج إلى تصريح للوصول إليه.

الأسبوع الثاني من نوفمبر ... 5 عمليات فدائية وإصابة 5 صهاينة

في إطار المتابعة والإحصاء المتواصل لانتفاضة القدس، رصد موقع "الانتفاضة" في الأسبوع الثاني من شهر نوفمبر لعام 2017، 5 عمليات فدائية أدت إلى إصابة 5   صهاينة بجراح مختلفة، في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2016