في فلسطين: المقاومة نمط حياة

فجر إعلان ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل موجة جديدة من المقاومة الشعبية في فلسطين لامست حدود الإنتفاضة الشعبية، وواقع الحال أن نمطا جديدا من الإنتفاضة الفلسطينية قد بدأ يتكون منذ عام 2015.

عهد.. وسياسة الانتقام الاستباقية للاحتلال

الفتاة عهد التميمي أنهت العام 2017 بتفاعل إعلامي واسع.. ليس في فلسطين فحسب وإنما في معظم دول العالم.. ليس بين مؤيديها فقط ولكن أيضاً، بين كارهيها من الإسرائيليين وحلفائهم الذين يطالبون بالانتقام من عهد وأخواتها.

​بين حازان وجدعون عزرا.. بين الحافلة وغرفة الزيارة

في عام ألفين في سجن عسقلان داهم غرفة الزيارة أثناء زيارة المعتقلين لأهاليهم عضو الكنيست الإسرائيلي "جدعون عزرا" وأخذ يدفع بأصابع يديه في شبك الزيارة ليسلم على المعتقلين..

من يحاكم عهد التميمي؟

لم ننس صورتها، وهي في الثامنة من عمرها الغضّ، وهي ترفع قبضتها في وجه أحد جنود الاحتلال. احتلت الصورة مكانها في قلوب البسطاء، ولدى الأغنياء وضعت في واجهة المؤسسات، وكانت خلفية رائعة يقف أمامها الخطباء، حتى جاءت صورة جديدة لها بعد مرور سنوات، وحيث أصبحت يافعة ابنة ستة عشر ربيعاً، وهي تنظر بتحدٍّ وشموخ وكبرياء، ولا تعبأ لقبضات الجنود التي انتزعتها من بيتها، ودفء عائلتها، وألقت بها في برودة السجن.

لافتة شاؤول أرون وما تحمل من رسائل

لا تمرر كتائب القسام فرصة الا وتذكر الأسرى الفلسطينيين أنهم على سلم أولوية وتفكير وعقل قيادة المقاومة، وأن قضيتهم متصدرة رأس هرم العمل المقاوم، كما تلفت في كل مرة انتباه الاحتلال والجمهور الصهيوني أن ما تمتلكه من أوراق قوة يجعل معادلة الافراج عن الاسرى مسألة وقت طال أو قصر ولا خيار آخر.

جيل التحدي الفلسطيني الجديد

طفلة تتحدى جيش احتلال بجرأة منقطعة النظير. حملت وسائل الإعلام صورتها عبر السنوات الماضية في مواقف متعددة وهي تترافع بجسارة في مواجهة جنود الاحتلال المدججين بالسلاح وجهاً لوجه وتطالبهم بالخروج من الأراضي التي يحتلونها بالقوة غير عابئة بتهديداتهم واعتداءاتهم. إنها الطفلة الفلسطينية الشقراء عهد التميمي (16 عاماً) التي نشأت في قرية النبي صالح في الضفة الغربية، وهي قرية متمرِّسة في فنون المقاومة الشعبية وخوض المواجهات الجماهيرية مع قوات الاحتلال والمستوطنين المسلحين.

​انتفاضة الضفة

لا يوجد يهودي (عاقل) يفكر في الهجرة إلى منطقة ساخنة من فلسطين. ولا يوجد مستثمر (عاقل) يطمح للثراء في منطقة تعج بالحروب. تعتمد الدعاية اليهودية من أجل جلب موجات من المهاجرين اليهود إلى فلسطين على تزيين المنطقة في أعين المهاجرين

البلطجة الأمريكية والرد المطلوب

البلطجة هي التعبير الأدق لوصف السياسة الإمبريالية الأمريكية ومواقف إداراتها السياسية المتعاقبة في التعامل مع قضايا الشعوب، وهذا السلوك ليس جديداً أو مستحدثاً أو خاصاً بإدارة "ترمب" بل مكون أصيل يعكس طبيعتها الإمبريالية الاستعمارية الاستعلائية العنصرية

القدس.. خارج الحسابات التفاوضية

أصبحت مسألة حسم الاحتلال للصراع الديمغرافي في مدينة القدس المحتلة لصالحه؛ مسألة واقعية وماثلة ميدانيا وخرجت منذ زمن من إطار الافتراضية، فالمدينة التي تشهد مرحلة غير مسبوقة من التغيير الجذري لصالح تهويد الطابع الديمغرافي والاقتصادي والاجتماعي والعمراني؛ باتت تعيش مُرهقة تحت وطأة اليهود.

القدس وتجلّي الانحطاط العربي

لم تخترق المواقف العربية حاجز الوهن الذي رفع عليه دونالد ترامب إعلانه باعتراف بلاده بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل"، وتوقيعه قرار نقل سفارة بلاده من "تل أبيب" إلى القدس.

جولة عابرة أم حرب حاسمة ؟

عادة ما ينسى المرء تعبه وتهون عليه المشاق ولا يبالي بطول الانتظار ما دام تحقق هدفه المنشود أو على الأقل تقدم خطوات نحوه، لذا التجهيز والاعداد وطول المدة هي مجرد أسباب يؤخذ بها للوصول إلى المبتغى حتى لو كلفت تلك الفترة الخسائر المادية أو المعنوية أو حتى البشرية.

معركة القدس.. إنجازات أولية

يدخل الاشتباك الميداني والسياسي الفلسطيني مع الاحتلال أسبوعه الثالث، ولا مؤشرات على احتمال تراجعه، اتصالاً بأن محركات إدامته وتحويله إلى انتفاضة شاملة وممتدة، تزداد يوماً بعد يوم، ذلك بالنظر إلى:

ميادين معركة القدس

معركة القدس تدخل مرحلة الحسم , بعد قرار ترامب أصبح المشهد واضحاً , فأمريكيا شريكة في العدوان على فلسطين , والكيان الصهيوني يسعى بكل الوسائل لتهويد مدينة القدس وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى المبارك

القدس ليست للبيع

يستطيع مترفو القرى أن يشتروا اليخوت والقصور واللوحات الفنية بمليارات الدولارات لأنهم لا يجدون من يحاسبهم، ولكن هذا لا يعني أن لديهم القدرة على شراء وبيع مقدساتنا، وحين يتعلق الأمر ببيت المقدس فإن مليارات المترفين لا تكفي لشراء حجر من حجارة القدس ولا حفنة من ترابها، وإن هم أصروا على المحاولة فإن الفناء والدمار سيكون مصيرهم.

الأسبوع الثاني من فبراير: 132 نقطة مواجهة وإصابة 12 صهيونياً

في إطار المتابعة والإحصاء المتواصل لانتفاضة القدس، رصد موقع "الانتفاضة" في الأسبوع الثاني من شهر فبراير لعام 2018، 7 عمليات فدائية أدت إلى إصابة 12 صهيونياً بجراح مختلفة، في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلة.

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2018