ميلاد جديد من غزة

لم يكن تصريح ترمب من قلب الرياض وسط عشرات "الزعماء العرب" الذي تحدث فيه عن كون حماس حركة إرهابية، سوى بداية مرحلة جديدة من الحرب أو العدوان ضد قطاع غزة والمقاومة الفلسطينية؛ ذلك أن حماس تمثل القوة الأبرز بين حركات المقاومة في القطاع.

المواجهة المنضبطة ضرورة

مع اشتداد الهجمة على غزة ومقاومتها، وتآمر الشقيق مع العدو، والاتفاق الدولي على تصنيف مقاومة العدو الصهيوني إرهاباً، فقد أصبح واضحا وجلياً أن تشديد الحصار على غزة هو السياسة المحظية. وقد تكاتفت قوى محلية وإقليمية ودولية لتنفيذ هذا المخطط الذي يرجون من ورائه انهيار المقاومة في غزة، وتفجير المجتمع المحلي في وجهها.

حماس "وظلم ذوي القربى"

تتساءل الإعلامية القديرة فاطمة التريكي مستنكرةً وحُقّ لها أنْ تتساءل: "ماذا فعلت حماس لتلاقي كلّ هذا اللؤم من بعض العرب؟ بماذا آذتهم؟ صارت مقاومة الاحتلال الإسرائيلي جريمة؟ صار الدفاع عن الأرض والعرض إرهاب ؟ وهكذا جهاراً نهاراً! 

حرب الفنادق ضد حركة حماس

حينما وجهت حركة المقاومة الاسلامية "حماس" الدعوات لمؤتمرها الصحفي الذي عقدته في بداية مايو الماضي وأعلنت فيه عن وثيقتها التاريخية التي صدرت تحت عنوان (وثيقة المبادئ والسياسات العامة) وجهت الحركة دعواتها للمشاركين في المؤتمر قبل انعقاده بعشرة أيام تقريبا، وحددت موعد المؤتمر الأول من مايو الساعة 6:45 مساء في فندق روتانا سيتي سنتر في الدوحة.

أزمة المأزوم

أصيب الفلسطينيون ومعهم كل أحرار وشرفاء العالم؛ بالدهشة والصدمة من تصريحات وزير خارجية السعودية عادل الجبير، والذي دعا فيها دولة قطر؛ لوقف دعمها لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" التي تقاوم الاحتلال فقط؛ باعتبار مقاومة المحتل؛ حق مشروع كفلته الشرائع والمواثيق والقوانين الدولية كافة.

لقاء القاهرة .. عنوانه الأبرز الأسرى

زيارة وفد حماس بقيادة رئيس مكتبها السياسي في قطاع غزة يحيى السنوار على رأس وفد المعلن منه هم أسرى محررون من صفقة وفاء الأحرار بما فيهم السنوار نفسه يجعل المراقبين يسلطون الضوء على ملف الأسرى وإمكانية تحقيق صفقة جديدة في ظل المتغيرات الحادثة إقليميا بعد قمة الرياض (الإرهاب والجزية) وقد يكون جزءًا من مطالب ترامب لعبد الفتاح السيسي للتحرك في هذا الملف بما يحقق انفراجة لنتنياهو الصديق الحميم لترمب، وبما يخدم أمن الاحتلال.

القدس في مشاريع التسوية

شكلت قضية القدس بما تمثله من الحقوق والثوابت والمقدسات، عقدة غليظة وعقبة أساسية أمام أي حل سياسي مع دولة الاحتلال، ولكن لا نبالغ اليوم إذا قلنا إن القدس -جوهر الصراع مع الاحتلال- عرضة مع غيرها من الثوابت للتنازل والتفريط، ولعل استعراض قضية القدس في مشاريع التسوية، يبين بوضوح خطورة ما يمكن أن تؤول إليه المفاوضات وما سيكون عليه مصير القدس مستقبلاً، خاصة أن اللاعبين الأساسيين تتقاطع رؤاهم في إنهاء الصراع "الفلسطيني الإسرائيلي" أياً كان الثمن.

حائط البراق ليس خط أحمر.يا جبرائيل..!!

نعم ليس خط أحمر ولا ينطبق عليه مثل هذا المصطلح لأنه أعلى وأعظم من كل المصطلحات والشعارات

سَقَطُوا.. وبقيت القدس تنتظر صلاح !

خمسون عاماً على إحتلال القدس, ولازال القيد الصهيوني يطوق معصميها , وتحجب كيباه المستوطنين إشراقة الشمس عن باحات أقصاها الشريف , وتخنق أنفاس الحاخامات قباب ومآذن قدس الأقداس , خمسون عاماً على إحتلال القدس , وما تحرك لنصرتها عربي ولا أرسل لنجدتها مسلم,

شهادة قانونية دامغة بشأن الاستيطان

للاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وجهان: عسكري واستيطاني. وهما متكاملان، فالتجمعات الاستيطانية، بالإضافة إلى أنها مأهولة بالسكان، فهي ثكنات عسكرية، تضم جيشاً رديفاً للجيش النظامي.

التريث في استخلاص نتائج زيارة ترامب

قفز العديد من الكتاب والمحللين إلى استخلاص نتائج حول زيارة ترامب للمنطقة العربية، وكذلك فعلت العديد من وسائل الإعلام التي أخذت ترسم مخططات السياسة الأمريكية في عهد ترامب.

ترامب يريد استسلاما فلسطينيا كاملا قبل السلام

تنقل وسائل الإعلام عن مصدر فلسطيني كبير في مكتب الرئيس الفلسطيني تفاصيل جديدة عن اللقاء الذي تم لعشرين دقيقة بين عباس وببن ترامب في بيت لحم، والذي قال إنه بدأ إيجابيا، ثم ما لبث أن أخذ مسارا آخر، بعد أن اتهم  ترامب عباس بتأييد التحريض والإرهاب.

غزة لن تموت وستنتصر

(غزة غزاها البين وما فلح) مقولة لا يزال أهل غزة يرددونها ويؤمنون بها من قديم الزمان وحتى يومنا هذا، والبين هو الموت، وغزة اليوم تعيش ما هو أسوأ من الموت ولكنها بقدر الله ثم بإيمان أهلها بأنها لن تركع ولن تستسلم وستبقى صامدة تتحدى كل الصعاب.

هل تؤمن بتحرير فلسطين حقاً؟

كثيرون الذين يتحدثون عن قرب نهاية «إسرائيل»، ويؤكدون حديثهم بشواهد التاريخ، وسنن الحياة، ويربطونها ببعض إرهاصات تراجع المشروع الصهيوني. لكن أحداً لم يقدِّم تصوراً واضحاً لكيفية التصرف باليهود المحتلين بعد هزيمتهم، وآلية التصرف بالأموال التي جمعوها طوال احتلالهم فلسطين. لم يقدِّم أحدهم تصوراً لكيفية توزيع الأراضي على العائدين، ولاسيما أن مدناً نشأت على أراضي مجموعة من القرى العربية المهجَّرة، ومنشآت استراتيجية أقيمت على أراضي عائلات، فهل من المناسب الاكتفاء بالقول: «عودة اللاجئين إلى بيوتهم وممتلكاتهم»؟ وهل من الجائز تفكيك تلك المنشآت الاستراتيجية، كمحطات الطاقة، والموانئ، والمطارات، ومحطات معالجة المياه العادمة، والطرق العابرة لفلسطين، وغيرها، من أجل استعادة العائدين لأراضيهم المقام عليها تلك المنشآت؟

نظرة على إضراب الكرامة 2017

أكدت الاتفاقيات الدولية على ضرورة احترام خيارات الأسرى والمعتقلين والحفاظ على كرامتهم الإنسانية، ويتفق موقف اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي مع موقف الرابطة الطبية العالمية والمنصوص عليه في إعلاني " مالطا وطوكيو " من العام 2006م، واللتان أكدتا على حق الأسير أينما كان أن يختار وسيلته النضالية وخاصة إذا ما كانت بوسيلة سلمية، ومنها الإضرابات المفتوحة عن الطعام .

ما بعد اغتيال فقهاء .. دلالات الموقف وجسامة التحديات

تكشف السرعة النسبية في كشف بعض منفذي عملية اغتيال القائد في كتائب القسام مازن فقها -ومن ثمّ إعدامهم- عن قدرة أمنية واستخبارية واضحة لدى حركة حماس، وفي الوقت ذاته تفتح الباب على مصراعيه أمام فهم أوسع لطبيعة الإستراتيجية الأمنية الإسرائيلية الجديدة في مواجهة الحركة داخل قطاع غزة، ومستقبل الصراع الأمني والاستخباري بين الطرفين.

بين الحرب على غزة وإضراب الأسرى

ما أقرب اليوم من البارحة، فقد صمد الأسرى الفلسطينيون في إضرابهم المفتوح عن الطعام لمدة 41، بشكل لم يتوقعه العدو الإسرائيلي نفسه، ورغم قصف الجوع، وتدمير خلايا الجسد، إلا أن الأسرى فاجأوا جلادهم بحنكتهم، وقدرتهم على التنظيم، واستعدادهم للتضحية، تماماً كما صمدت غزة سنة 2014، في وجه الجيش الصهيوني لمدة 51 يوماً، مارس خلالها العدو الإسرائيلي كل أشكال التدمير، والقتل وقصف الطائرات وإطلاق القذائف على المدنيين بشكل إرهابي .

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2018