الأسرى ينتظرون المقاومة لا الرقص والطرب

مفارقات عجيبة إن دلت فإنما تدل على طريقة التفكير لدى رام الله وغزة في التضامن مع إضراب الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني في يومهم الثامن من أجل الحصول على حقوقهم التي سلبها منهم السجان، هذا الإضراب الذي يهدف إلى تحقيق مطالب حرم منها الأسرى داخل السجون، وهذا الإضراب يحتاج إلى حشد كل الطاقات الشعبية المختلفة لمساندة الأسرى والتضامن معهم، وقد يصل الأمر في بعض مناطق التماس مع الاحتلال إلى الاشتباك معه ويؤدي ذلك إلى ارتقاء شهداء ووقوع إصابات واعتقالات، ها هو المشهد الطبيعي الذي يجب أن يكون؛ لأن قضية بحجم قضية الأسرى تحتاج إلى جهد مضاعف حتى يشكل ذلك ضغطا على الاحتلال الذي يتحاشى المواجهة الحقيقية مع الشعب الفلسطيني.

إضراب الأسرى: مأزق صهيوني وفقدان توازن

اليوم هو اليوم العاشر لإضراب الأسرى، والتفاعل مع الإضراب يزداد ويتسع نطاقه في كل الساحات، وخصوصاً في الساحات العربية والأوروبية التي شهدت حملات تضامن ونشاطات دعم وتأييد لحقوق الأسرى، والتي يبدو ان الجاليات الفلسطينية في أوروبا تلعب دوراً بارزاً فيها.

عن الأسرى وإضرابهم وتحريرهم

الأسرى هم الجرح الفلسطيني النازف دائما؛ ربما أكثر من الشهداء، والأسرى هم عنوان البطولة والمقاومة، والأسرى هم عنوان الوحدة أيضا، رغم توزعهم في السجون بحسب فصائلهم.

يوم الأسير.. جرح يكشف التناقض

لست أدري كيف انتكست قضية الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني لكي يجري اختزالها في فعاليات (احتفالية) تنظّم في يوم الأسير فقط من كل عام، وكيف تم استبعاد متعلقاتها الأهم من الوعي ومن التداول عبر وسائل الإعلام الفلسطينية، وفي الفعاليات الرسمية التقليدية.

رسالة من القلب

بمناسبة "يوم الأسير الفلسطيني" الذي تحلّ ذكراه اليوم، تجتاحني مشاعر التعاطف مع آلاف المحتجزين الذين نزورهم في أماكن الاحتجاز الإسرائيلية. ولا تغيب عن خاطري تلك الفجوة بين الآمال التي تعلّقها عائلات آلاف المحتجزين الفلسطينيين على ما يمكنني تقديمه لهم، ونطاق المهمة المنوطة بالمنظمة التي أعمل بها.

تزاحم المكائد لن يُسقط غزة هاشم

ثلاثة حروب استهدفت البشر والحجر والشجر تعرضت لها قطاع غزة , قتلت وشردت ودمرت, شعارها إخضاع غزة ونزع سلاحها , انهزم العدو واندحرت قواته المجرمة تجر أذيال الخيبة في حروبها الثلاثة , وبقيت غزة شامخة رغم جراحها , منتصرة رغم آلامها, لتعلن غزة من وسط الركام الثقيل

غزة تنتظر خطوة مروان البرغوثي

يرتب الأسير الفلسطيني مروان البرغوثي لخطوة إضراب مفتوح عن الطعام في يوم الأسير الفلسطيني الذي يوافق يوم 17/4، وقد يبدأ خطوة الإضراب أكثر من ألف أسير معظمهم من حركة فتح، سيلتحق بهم فيما بعد عدة آلاف من الأسرى، ولاسيما أن بعض التنظيمات قد أعطت الحرية لأسراها بالمشاركة في الإضراب من عدمه، وفق حالة السجون التي يقيمون فيها.

القصاص من العملاء .. واجب شرعي وضرورة وطنية

لا يخفى على أحد أن اغتيال الشهيد مازن فقهاء قد أورث غصة في حلق كل فلسطيني، وأثار الكثير من الألم والشجون في قلوب الفلسطينيين جميعا دون أي استثناء بحكم التاريخ المشرف والدور الجهادي المقاوم للشهيد.

المجتمع الصهيوني بين الانقسام والتفكك

المجتمع الصهيوني منذ نشوئه في عام 1948 بعد احتلال فلسطين، لم يقم على أسس ومعايير سليمة كبقية المجتمعات الإنسانية في مختلف أنحاء العالم، وما يميزه أنه مجتمع استيطاني إحلالي تشكل من مهاجرين من أكثر من 100 دولة في العالم، نقلتهم الحركة الصهيونية تحت مزاعم مختلفة إلى فلسطين، ثم إلى يومنا هذا استمرت حركة نقل اليهود من أنحاء المعمورة إلى فلسطين المحتلة دون توقف، وهي تشكل المصدر الرئيسي لزيادة عدد سكان اليهود في الأراضي المحتلة.

المخيمات الفلسطينية .. شواهد النكبة

حتى أيامنا هذه يقف 64 مخيما فلسطينيا شاهدا على النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني سنة 1948، عندما اقتلعت العصابات الصهيونية أكثر من 57% من شعب فلسطين من أرضه.

فقه الدين عند مازن الفقهاء وأضرابه

قال تعالى: (انظر كيف نُصرِّف الآيات لعلهم يفقهون)، وجاء في الحديث -عندما سُئل صلى الله عليه وسلم عن معادن العرب- قولُه: (خِيارهُمْ في الجاهلية خِيارُهُمْ في الإسلام إذا فَقُهُوا)، وفي الحديث الذي يرويه معاوية: (مَنْ يُرِدِ اللهُ به خيراً يًفِقِّهُ في الدِّينِ). فالفقه في هذه النصوص يعني شيئاً فوق العلم. إنه إدراك كُنه الأمر والوصول إلى جوهره، أو كما يقول بعض الكُتّاب: قراءة ما بين السطور.

العملاء لا تراخي معهم والعقاب الرادع ضرورة

عندما نقول افتحوا باب الأمل وباب التوبة للعملاء من جديد، هذا لا يعني العملاء الكبار الملطخة ايديهم بدماء الشهداء ، فهؤلاء القول فيهم قولا واحدا وهو الاعدام، ولكن هناك من سقط في وحلة العمالة ولم يقترف ما يمكن أن يؤدي الى القتل أو الاضرار الشديد بمقدرات الشعب الفلسطيني ولم يتورط بعد بقضايا كبيرة ، وقد سقط نتيجة عوامل كثيرة ضعف الشخصية ، سوء فهم، تورط في قضايا أخلاقية ويخشى الفضيحة ، او تمكن الصهاينة من اسقاطه عبر هذه القضايا وغيرها ولازال هناك إمكانية لتسليم نفسه إلى الجهات الأمنية التي تقدر حالته وتعمل على إصلاحه بدلا من سقوطه المدوي فيما بعد ويمكن الاستفادة منه ايضا وهذا تقدره الاجهزة الأمنية المختصة.

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2016