صلاة الانتصار في الأقصى .. رواية شاهد عيان

مع ساعات الظهيرة من يوم الخميس السابع والعشرين من شهر يوليو، أعلن الشيخان الفضيلان محمد حسين خطيب الأقصى ومفتي الديار الفلسطينية، والشيخ عكرمة صبري المفتي السابق للديار الفلسطينية، أن تقرير اللجنة الفنية التابعة لدائرة الأوقاف يؤكد، أن كل الإجراءات المعوقة لدخول الأقصى، مثل البوابات والكاميرات الإلكترونية، أُزيلت بالكامل، وأنه تقرر فتح أبواب الأقصى بالكامل، وأن أول صلاة تقام فيه، بعد إغلاقه يوم 14 من الشهر نفسه، ستكون صلاة عصر هذا اليوم. وحث المقدسيين على التجمهر مع المعتصمين قرب البوابات (السلسة، حطة، الأسباط) للمشاركة في صلاة انتصار الإرادة والعزيمة.

باب الأسود شامخ.. وَيُعيدُ قراءَةَ المَشْهد

أربعة عشر يومًا بألف عام حين خرجت القدس بقضها وقضيضها لا تلوي على شيء، وكان لِباب الأسباط سِفْرهُ الخاص في تاريخ مدينة القداسة، حتى بات أبناء القدس الأبطال يُكنونه بـ"باب الأسود، وقد ارتقى على جدرانه شهداء وسقط جرحى واعتقل المئات، وكان الباب سَنَدًا وحُضنًا وحِصْنًا لعشرات الآلاف الذين تقدموا ثابتي الخطى على طريق قرروا فيها الشهادة أو النصر، والإصرار على فتح بوابات المسجد كي يعود حرًّا لكل المؤمنين.

اطمأن المجتمع الإسرائيلي فازداد تطرفاً

لا يكفي الاستدلال بكلام وزيرة الثقافة الإسرائيلية ميري ريغف على التطرف الإسرائيلي، فمن المنطق أن يزعم كل يهودي أن أرض فلسطين هي أرض الميعاد، وأنه ينتظر إلى ذلك اليوم الذي يبني فيه اليهود هيكلهم المزعوم بشوق وحنين، وهذا ما كتبته الوزيرة على صفحتها.

اليهود هم اليهود لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة

لازال الزعماء العرب على ما يبدو أنهم لا يفهمون طبيعة الاحتلال وخاصة من يقيم معه علاقات علنية أو سرية ، ويظنون أن هؤلاء يلتزمون بالأعراف والمواثيق والمعاهدات

خذلان المسجد الأقصى .. الطريق إلى القاع

لم يسبق للمواقف العربية الرسمية من القضية الفلسطينية - ولا سيما إن تعلق الأمر بالمسجد الأقصى- أن كانت بهذا المستوى من الخذلان. وإن قارنّا التعاطف العربي الشديد مع الشعب الفلسطيني -والمتضمّن موقفًا يقارب الالتحام النفسي والعاطفي مع الفلسطينيين- في مطلع انتفاضة المسجد الأقصى قبل سبع عشرة سنة بالموقف من هبّة المسجد الأقصى الراهنة؛ فسيتبين أن الانحدار قد بلغ قاعًا لم يكن متصوّرًا في السابق.

الحلم والصلاة في الأقصى

حناجر ملؤها التكبير، وصدور ترعد كالهدير، وجمعٌ من المقدسيين غفير، وما بين نشوة الفرح ونيران الغضب وزهو الظفر ومكابدة الحرمان يؤدون صلاة فجر الخميس، فما بين فرحة اللُّقيا بتقبيل التراب، وعبرة الحسرة على الفراق، تدفقت آهات الألم المرير الذي يعتصر قلوب القوم الذين يذودون عن بيت المقدس وأكنافه، ولا يضرّهم خذلان من خذلهم، وما أقسى التخاذل وظلم أولي القربى من جيرانهم العرب وإخوانهم المسلمين، وهم مظلومون ولم يجدوا من يواسيهم، بل هناك من ضنَّ عليهم حتى بالمواساة المعنوية والتضامن الشفاهي!

الحلم والصلاة في الأقصى

حناجر ملؤها التكبير، وصدور ترعد كالهدير، وجمعٌ من المقدسيين غفير، وما بين نشوة الفرح ونيران الغضب وزهو الظفر ومكابدة الحرمان يؤدون صلاة فجر الخميس،

إرادة القدس العربية تهزم إرادة الاحتلال!

كان تركيب قوات الاحتلال الاسرائيلي للبوابات الالكترونية على مداخل المسجد الأقصى، بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير - كما يقال - وتتويجا لمسلسل من الاجراءات الاحتلالية حول المسجد الأقصى

خذلان المسجد الأقصى.. الطريق إلى القاع

لم يسبق للمواقف العربية الرسمية من القضية الفلسطينية -ولا سيما إن تعلق الأمر بالمسجد الأقصى- أن كانت بهذا المستوى من الخذلان. وإن قارنّا التعاطف العربي الشديد مع الشعب الفلسطيني

انتفاضة الأقصى .. انتصار ودلالات

ما قبل أسبوعي انتفاضة الأقصى الأخيرة، هو غير ما بعدها! ذلك بفضل صمود المقدسيين، ووراءهم كل قطاعات الشعب الفلسطيني في مختلف المناطق الفلسطينية.

كيف افتتحنا بالبندقية وانتصرنا بالصلاة

ليلة الجمعة الماضية؛ 28 تموز/ يوليو كَسَرت إرادةُ المصلّين على باب الأسباط (الأسود) إرادة العدوّ المدجّج بالدبابة والجنود. أزال العدوّ كل إجراءاته التي اعتدى بها على المسجد الأقصى بعد يوم 14 تموز، وحاول بها التمهيد لسيطرة له كاملة على المسجد. بعد ذلك ورغمًا عن العدوّ، وفي مشهد وكأنه تمهيد ليوم الفتح الأكبر، دخل المقدسيون المسجد الأقصى من باب حطّة.

يا فخامة الرئيس عباس .. مستشاريك لم يقولوا لك إنهم مزقوا صورتك بالقدس

بعد انتهاء أزمة الأقصى بموضوع إغلاق البوابات ووضع البوابات الحديدية، وذلك بعد التنكيل المستمر بأبناء القدس لأسبوعين متواصلين، وبعد تدخلكم بالموضوع بعد أسبوع من تفاقمه، وكان هذا يحسب لكم، فمع الأسف، نحن لا نسمع منكم إلا ما ندر.

سلطات الاحتلال بين تكدير الانتصار وإنكار الهزيمة

سلطات الاحتلال الإسرائيلي التي تراجعت عن كل إجراءاتها التي اتخذتها بعد الرابع عشر من هذا الشهر، وفككت البوابات الالكترونية التي نصبتها وكانت شرارة الغضب

الأسبوع الثاني من فبراير: 132 نقطة مواجهة وإصابة 12 صهيونياً

في إطار المتابعة والإحصاء المتواصل لانتفاضة القدس، رصد موقع "الانتفاضة" في الأسبوع الثاني من شهر فبراير لعام 2018، 7 عمليات فدائية أدت إلى إصابة 12 صهيونياً بجراح مختلفة، في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلة.

نبذه عنا

يسعى موقع "الانتفاضة" لأن يكون المرجع الأول لكل الباحثين والراغبين وكل المهتمين بالاطلاع على سير الانتفاضة في فلسطين المحتلة، من خلال نقل صورة الانتفاضة والتأريخ لها وتوثيق أحداثها كاملة والتعريف بشهدائها وأبطالها وعملياتها النوعية وتصاعد العمل الفدائي فيها، وما يتزامن مع ذلك من اعتداءات إسرائيلية يومية.

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الانتفاضة © 2018